الشاعر خليل الوافي في ضيافة شباب الرونق بطنجة

ضرب الشاعر خليل الوافي موعدا مع تلاميذ ثانوية عبد المومن الموحدي التأهيلية (طنجة)، صبيحة يوم السبت 22 مارس 2014، حيث أبى إلا أن يشارك "نادي شباب رونق للفنون" لحظة الاحتفاء باليوم العالمي للشعر، خاصة وأن النادي دأب منذ تأسيسه على تكريس ثقافة إبداعية جادة وهادفة، قائمة على الانفتاح على محيطه الثقافي والإبداعي إيمانا منه بضرورة التنشيط الثقافي الذي يعتبر ضرورة أساسية في حياة التلميذ، موازاة مع المقرارات التعليمية، من أجل إذكاء روح الإبداع لدى الناشئة.
فعاليات هذا اللقاء انطلقت بكلمة القاص رشيد شباري (المشرف على النادي) مرحبا بالشاعر المحتفى به وبالأقلام الناشئة التي تزخر بها الثانوية، مثنيا على الحضور والاهتمام التلاميذي، قبل أن يعطي الكلمة للشاعرة الواعدة هناء المرابطي (رئيسة النادي) التي عبرت عن إصرار النادي الاحتفاء بزخم القصيدة المغربية في سياق اليوم العالمي للشعر. القاصة الواعدة فاطمة المصباحي (الكاتب العام للنادي)، تلت رسالة السيدة إيرينا بوكوفا المدير العامة لمنظمة اليونسكو بمناسبة اليوم العالمي للشعر الذي يتزامن مع 21 مارس من كل سنة.
وفي كلمته تحدث الشاعر خليل الوافي عن تجربته الشعرية والجمعوية، الحافلة بالصعوبات والنجاحات، أثمرت عن إصدار ديوانه "ما أراه الآن"، وهي تجربة محط نقاش بينه وبين التلاميذ الذين استفادوا من فيضه وتوجيهاته. هذا وقد عرف اللقاء قراءات شعرية للأصوات الشبابية: هناء المرابطي، إسماعيل الفغلومي، عواطف حصول، سمير كرنون، هاجر يحيا، مسعود الفارسي، فاطمة الزهراء لطيف. ولم يفت الشاعر خليل الوافي بهذه المناسبة التي جمعته بالشعراء الشباب، دون أن يهديهم ديوانه "ما أراه الآن".

صورة فاطمة الزهراء المرابط