أحلام حافية

هزي إليك
بجذع الحب
و أمشي حافية
ما بين مبتدأ القصيد
و قافية
مازال وطني
تائها في طُوره
و مرادنا
ظل طريق الساقية
يا امرأة فرعون
هبِّ قلبك
للتعساء
ذوي القلب الخاوية
و انتشلي
من عتمة الكره
أطفالنا
حلت بنا مثل
الرياح العاتية
يوسف بالبئر
ليس الذئب آكله
بعض القلوب
تبقى
وحوشا ضارية
فيا ابنة الحب
لا تلعبِ
خارج القصيدة
هنا في الأزقةْ
تبقى المكائد دامية
ها صوتنا المسلوب
قد من دبر
و أحلامنا سكبتها
روح باكية
فمن شيد السور الكبير
و أغلق بين المرافئ
و الأماني الآتية
من قال بعد الفرح
يأتي جدبنا
و يغتال طفلٌ
غنى يا بلاديّ

صورة رحاب عثمان شنيب