"رونق المغرب"... يحتفي بالإبداع التلاميذي بجهة طنجة - تطوان

يواصل "رونق المغرب" انفتاحه على أدب الشباب، واحتضان الأقلام الناشئة، وتطوير قدراتها الإبداعية، وتشجيعها على تلمس خطواتها الأولى في مجال الكتابة، وكذا تحفيزها على القراءة. وذلك بعد الصدى الذي خلفته الورشات القصصية واللقاءات الإبداعية التي نظمها خلال السنة الماضية ببعض المؤسسات التعليمية بطنجة. وقد أصر "رونق المغرب" خلال هذا الموسم الثقافي على توسيع المبادرة لتشمل مختلف المؤسسات التابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة – تطوان، وذلك وفق الاتفاقية المبرمة بين الطرفين.
وانطلقت فعاليات الورشات القصصية مساء يوم الاثنين 2 دجنبر 2013 بثانوية العقاد الإعدادية (طنجة)، حيث سهرت الشاعرة عائشة بلحاج على تأطير الورشة القصصية، وفي اليوم نفسه كان تلاميذ ثانوية المهدي بنونة التأهيلية (تطوان) على موعد مع القاصة فاطمة الزهراء المرابط لتأطير ورشة حول الكتابة القصصية. وفي اليوم الموالي احتضنت ثانوية الإمام الغزالي التأهيلية (طنجة)، ورشة قصصية أطرها القاص رشيد شباري، كما شهدت ثانوية الشيخ المكي الناصري التأهيلية (تطوان)، فعاليات الورشة نفسها تحت إشراف القاصة فاطمة الزهراء المرابط.
وفي مساء يوم الأربعاء 4 دجنبر 2013، حل "رونق المغرب" ضيفا على ثانوية ابن الخطيب التأهيلية (طنجة) في شخص القاصة فاطمة الزهراء الصمدي، لتأطير ورشة قصصية التي نظمت نظيرتها بثانوية جابر بن حيان التأهيلية (تطوان) تحت إشراف القاصة فاطمة الزهراء المرابط. واختتمت الورشات القصصية بثانوية الخوارزمي التأهيلية (طنجة) تحت إشراف الشاعر خليل الوافي، وفي ثانوية عمر بن الخطاب التأهيلية (واد لاو)، أطرت القاصة فضيلة الوزاني ورشة في السياق نفسه.
وقد عرفت هذه الورشات القصصية مشاركة مميزة ومكثفة من طرف التلاميذ وعناية خاصة من طرف إدارة المؤسسات التي حل "رونق المغرب" ضيفا بها، هي ورشات أفرزت نصوصا قصصية تتمحور حول هموم التلميذ ووعيه بمحيطه الاجتماعي والسياسي، نصوص قصصية تعبر عن وعي جاد بالكتابة الإبداعية، بأسلوب إبداعي شيق، يثبت لنا مرة أخرى أن الكتابة مازالت مستمرة وأن المؤسسات التعليمية تزخر بأقلام واعدة تحتاج إلى فرصة واحدة.
وشهدت الورشات على مدى أربعة أيام حضور بعض المبدعين (محمد الكلاف، خديجة كراكي، سعيد يفلح العمراني، حسن اليملاحي، محمد البغوري، عبد الحفيظ البخثي، محمد أهواري، هاجر الصمدي، محمد الحزمري، هناء المرابطي، بدرية خطيرة....) وثلة من الأساتذة من داخل المؤسسات وخارجها، للاستماع إلى الأقلام الناشئة وتشجيعها على الإبداع، وسيواصل "رونق المغرب" انفتاحه على أدب الشباب عبر ورشات قصصية خلال الأيام المقبلة بمختلف المؤسسات التي تنتمي إلى جهة طنجة – تطوان.

صورة فاطمة الزهراء المرابط