الغباء العاطفي

بعد ان فقدت الأمل وجدها, اعتقدت انه لن يتذكر عنوانها ليعود فغيرت البيت, لم تحتمل فكرة انتظار مكالمة لن تأتي فغيرت رقمها و هاتفها أيضا...وبقيت تحقد عليه لماذا لم يعد؟؟لماذا لم يتصل؟؟؟
وأجابها بأن من سكنوا البيت بعدها اعطوه عنوانها الجديد ابتسم لها و عيناه تضحكان :
_ هل لي بفرصة أخرى ورقم هاتفك؟؟؟
ضحكت من غبائها, بأي وسيلة كان سيتصل بها؟؟...

صورة فاطمة الزهراء الصمدي