Error message

  • Deprecated function: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; views_display has a deprecated constructor in require_once() (line 3157 of /var/www/vhosts/alwarsha.com/httpdocs/includes/bootstrap.inc).
  • Deprecated function: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; views_many_to_one_helper has a deprecated constructor in require_once() (line 127 of /var/www/vhosts/alwarsha.com/httpdocs/sites/all/modules/ctools/ctools.module).

حـكـايـة التي صارت تسمى

قـبـلَ سِــتٍ
طرقـتْ جـفـني الـتي صارتْ تُـسـمّـى
نخلة َ اللهِ بـبـسـتـانِ
عـيـوني ..

لم تكن تـقـصـدُ
أنْ تـسـرقـني مـني
وتـقـتـادَ إلى مـرسـاةِ عـيـنـيـهـا
سـفـيـنـي

ربما قـد سـمعـتْ بيْ تـائـه َ الـمُـقـلـة ِ
حـيـنـا ً ألـتـقي " أبـرهـة َ الضلـيـلَ " في الـحـانـة ِ ..

حـيـنـا ً ألـبـسُ الجُـبّـة َ والـقـفـطـان َ ..
حـيـنـا ً أرتـدي ثـوبَ أبي ذرِّ الغـفـاريِّ ..
وأحـيـانـا ً أغـذُّ الـسّـيـرَ أعـمى الـخـطـوِ
مـشـدودا ً إلى كـهـفِ المـتـاهـاتِ
بـحَـبْـل ٍ مـن فـتـون ِ

رُبَّـمـا أرسـلهـا اللهُ
لِـتُحْـيي الـمـاءَ في نهـري
فـيـسـري الـنَّـسَـغُ الصاعـدُ من جـذري
إلى زهـر ِ غـصـوني

رُبَّـمـا أكـرَمَـني اللهُ بـتـالي الـعُـمـرِ
فـاخـتـارَ الـتي

صارتْ تُـسـمَّـى شـمـسَ نـصـفِ الـلـيـلِ
كـيْ تُـصـبـحَ لـيْ
مِـحـرابَ نُـسْـكٍ
بعـدمـا ضـيّعـتُ في مُـعْـتـركِ الـلـذات ِ
دِيـنـي

رُبَّـمـا كـنـتُ حَـبـيـبـا ً ـ دون أنْ أدري ـ لـهـا
مـن قـبـلِ أنْ تـنـفـلِـقَ الـنُّـطـفـة ُ
عـن روح ِ جَـنـيـن ِ

كـلُّ مـا أعـرفـهُ عـني :
أسـيـرٌ
وجَـدَ الـحُـرِّيَّـة َ الــنّـِعـمـة َ
في قـيـدِ الـتـي صارت تـسـمّـى
نخلة اللهِ بـبـسـتـان
عـيـوني

هـا أنـا الان :
بـعـيـدا ً صـرتُ عـنـي ..
وقـريـبـا ً
مـن فـراديـس ِ التي أحْـيَـتْ رمـيـمـي
قـربَ هـدبي مـن جـفـونـي

رحـمـة ً جـاءتْ
عـلـى هـيأة ِ أنـثـى ..
يـتـمـشـى خـلـفـهـا نـهـرٌ مـن الـضـوءِ ..
عـلـيـهـا بُـردةٌ زهـراءُ تـزكـو
كـزهـورِ الــيـاسـمـيـن ِ

وأنـا كـنـتُ شـريـدا ً ..
في يـسـاري كـتُـبٌ سـوداءُ كالـزّفـتِ ..
ولا صـفـحـةُ نُـسْـكٍ
فـي يـمـيـنـي

مَـرّ دهـرٌ
وأنا أنـتظـرُ الهُـدهُـدَ
أن يأتي بـبـشـرى مـطـر ٍ
يُـطـفـئ نـيـرانَ ظـنـونـي

فجأة ً
زُلـزِلـتِ الروحُ
وألـقى الـعـشـقُ صخـرَ الـذُّلِّ
مـن فـوق جـبـيـنـي

فارتدى ثـغـري الـتّـراتـيـلَ :
غُـبـوقـي : صـلـواتٌ

واصـطـبـاحـي : سـورةُ الـفـرقـان ِ ..
والـحـانـة ُ : مِـحـرابُ يـقـيـنـي !

وصحارايَ غـدتْ
غاباتِ زيـتـونٍ وتِـيـن ِ

**

يـا الـتـي كـنـتُ أسَـمِّـيـكِ الـتـي لـيـسـتْ تُـسَـمّـى :
كـيـف أرْجَـعْـتِ رمـادي شـجـرا ً ؟
كـيـف أعَـدتِ الـدَّمـعَ للأحـداق ِ ؟
واسْـتـرجَـعْـتِ مـا أهْـرَقـتُ
مـن كأسِ سِـنـيـنـي ؟

كـيـف حَـطّـمْـتِ قِـلاعـي
وتـقـحَّـمْـتِ حـصـونـي ؟

دونـكِ الأبـحـرُ والأنـهـرُ ..
والـبـيـدُ ..
الـسّـواطـيـرُ ..
الـفـتـاوى ..
وبـقـايـا حَـرَس ِ الأصـنـام ِ ..
والأعـرافُ دونـي ؟

وجـبـالٌ مـن هـمـوم ٍ ..
وسـهـولٌ مـن عـذابـات ٍ ..
وغـابـاتُ شـجـون ِ ؟

جـئـتِـني شـمـسَ يـقـيـن ٍ
ردمـتْ
لـيـلَ ظـنـونـي

وبـشـيـرا ً
بالـفـراديـس الـتـي
أغـلـقـتِ الأبـوابَ عـن " يـائـي "
و " سِــيـنـي "

فـأعـادتْ
نـشـوة َ الـنـبـضِ الـفـراتـيِّ
الـى
جُـثـمـان طِـيـنـي

قـبـل سِــتّ ٍ
لم أكـن أمـلـكُ تـبـريـرا ً
لـطـوفـان ِ تـبـاريـحـي
ونـوبـاتِ جـنـونـي

فـاطحـني قـمـحَ فـمـي
معـصـومـة َ الـنـيـران ِ والـمـاءِ ..
اخـبـزيـنـي

قُـبَـلا ً نـاسـكـة َ الإثـم ِ
فـإنـي
صـرتُ قِـدِّيـسَ الـمُجـون ِ !

**

قـبـلَ ســتّ ٍ
بلغـتْ روحي من الـطـيـش
عِـتِـيّـا

جالـسـا ً كنتُ بكهـفـي
أتـسـلى بجـراحي ..
ونـدامـايَ جـثـامـيـنُ غـدٍ مـرّ ســريـعـا ً
في مـرايـا يـوميَ الـمـدفـون ِ حَـيّـا

أتـشـظـى
وأسـاقي الـصّـمـتَ كـأسَ الـقـلـقِ الـوحـشـيّ ..
في مـقـتـبـلِ الـدمـعـةِ كانـت مُـقـلـي
لـمّـا تـسـاقـطـتِ عَـلـيّـا

فَـرَحـا ً مـن نـخـلـةِ الـلّـهِ
جَـنِـيّـا

قـلـتِ : كـيـف الـشعـرُ ..
والـطـيـنُ ..
الـفـراتـانِ ؟
تـعـثـرْتُ بصوتي ..
ارتجـفَ الـقـلـبُ ..
الضُّحى كان دجـيّـا

فـتسـاقـطـتُ عـلى ظِـلّـكِ
مغـشِـيّـا ً عـلـيّـا

قالَ ليْ الـهُـدهـدُ : بُـشـراكَ
لـقـد صـرتَ نـبـيّـا

قـلـتُ : مـا مُـعـجـزتـي ؟
قال : فـراديـسُ الـتي صارتْ تـسـمّـى
نـخـلـةَ الـلـهِ بـبـسـتـانِـكَ ..
فـاخلعْ أمـسَـكَ الـدّاجـي
تـعِــشْ فـيهـا فـتِـيّـا

***

صورة يحيى السماوي

التعليقات (2)

عود حميد أستاذنا يحيى السماوي... اشتقنا حرفك كثيرا

صورة أحمد يحيى

المميز دوما وابدا شاعرنا المرهف الحس ,,,, ولازلت بطلي الاسطوري مذ كنت مراهقة .. ولم انسى كيف كنت ابحث عن اشعارك واقرأها لوالدي كل مساء .. ولازالت مشاعرك وكلماتك العاجية تتدفق كما الشلال .. هو الابداع ولا شيء غيره لا يجعلك تتوقف عند محظة واحدة .. لكلماتك وروحك الشابة الكثير من زهر النرجس

صورة زينب الخضيري