قُبلة اللُّوستْ

صورة عبد النور مزين
تاريخ النشر: 
2010
الكاتب: 
عبد النور مزين
الناشر: 
دار أبي رقراق للطباعة والنشر
نوع العمل: 
مجموعة قصصية
المقتطفات: 

عن دار أي رقراق للطباعة والنشر بالرباط، صدرت للقاص المغربي عبد النور مزين مجموعة قصصية بعنوان: "قبلة اللوست"، وتقع في 148 صفحة من القطع المتوسط وتضم 17 قصة قصيرة تمت كتابتها ابتداءً من نهايات التسعينيات من القرن الماضي إلى الآن.

تنتظم قصص المجموعة القصصية الأولى للقاص عبد النور مزين "قبلة اللوست" على ثلاثة أنماط سردية بشكل عام مع ميل إلى الكتابة الغرائبية حينا والواقعية حينا آخر. وتعتبر قصة قبلة اللوست التي اتخذت المجموعة عنوانا لها حكيا ذا بعد تاريخي حيث تعود بنا إلى فضاءات الشمال المغربي إبان الاحتلال الإسباني وما عرفته المنطقة من استعمال مكثف لغاز اللوست لتركيع المقاومة.

وقد أفردت المجموعة حيزا هاما للقصص التي تحيل على واقع المغرب خلال الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي سواء الاجتماعي او السياسي.

ومن أجواء المجموعة:

"أعرف حبيبتي.. ليالي طنجة الطويلة. بصاق البحر العالق على ثوبها، ونداء الرحيل الأبدي إلى البعيد، لن يوقف صرير باب الحديد.

للأنامل ذاكرة، وللروح ذاكرة تبقى ، تحلق في الأثير. تعلق على أشجار الدوح.. على خرير جدول أو حفيف أوراق الربيع فوق نبعنا الباكي. لن أنظر إلى عينيه. لهب الفضة البارد يتوق إلى عنقي. وحفيف روحك المدهوسة في الممر الطويل تجمع بقايا رائحتي العالقة على صدأ الجدران.

كم أنا وحيد حبيبتي..

الصمت يصك آذان الفجر. لن أنظر إلى عينيه. عندما يهوي رأسي بعيدا، تذكري شجرة الرمان وحديث الجدول الصغير.

الروح إلى الروح تسير.

والجدول إلى النبع لا يعود."