Error message

  • Deprecated function: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; views_display has a deprecated constructor in require_once() (line 3157 of /var/www/vhosts/alwarsha.com/httpdocs/includes/bootstrap.inc).
  • Deprecated function: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; views_many_to_one_helper has a deprecated constructor in require_once() (line 127 of /var/www/vhosts/alwarsha.com/httpdocs/sites/all/modules/ctools/ctools.module).

قصة ناشطة سورية صرخت بوجه المخابرات: لا يشرفني أن أدخل بلداً تهدر كرامتي على حدوده!!

أغلقي فمك و لا تتفوهي بحرف و إلا لن تدخلي الأردن "!!!
بهذه العبارت "الدافئة" استقبل ضابط المخابرات الأردنية المنسقة المساعدة لملتقى سوريات يصنعن السلام و عضو تيار بناء الدولة السورية (مساعدة رئيس التيار)الناشطة في مجال الطفولة نسرين حسن , حيث كانت متوجهة إلى الأردن لحضور دورة تدريبية دعاها إليها مركز القدس الدولي للدراسات .
السيدة نسرين و فور سماعها هذه الكلمات طلبت استعادة الجواز و رفضت دخول الأردن و قالت للضابط : لا يشرفني أن أدخل بلداً تهدر كرامتي على حدوده أعطني جوازي فلن أدخل الأردن ما حييت .
وقالت الناشطة لسيريانديز : إن عددا كبيراً من السوريين كان ينتظر في مركز الهجرة و الجوازات الأردني , من شرائح مختلفة نازحين و زوار و تجار و غير ذلك , و من الملاحظ أن ضباط المخابرات الأردنية كانوا يتلذذون بإذلال السوريين دونما سبب يذكر ..
و تتابع السيدة نسرين : لا احترام لأدنى درجات الكرامة الإنسانية لديهم , هم يتمتعون بقدر كبير من الفظاظة و القسوة تجعل من المهين لأي إنسان أن يتعامل معهم , لقد شعرت بغصة كبيرة و أنا أرى السوريين-الذين يستقبلون الأشقاء بما يليق بأخلاقهم من كرم وترحاب- يعاملون بهذه الطريقة المهينة ،و كان الحنق يزداد بداخلي و أنا أنتظر دوري لأخذ الموافقة ..
طردوا سيدة عجوز أمامي كانت ذاهبة لإجراء عملية جراحية , و عندما رأيت ذلك تمنيت أن تنشق الأرض و تبتلعني قبل أن أدخل ذاك البلد .
بعد طول انتظار حان دوري و سألني الضابط عن الغرض من الزيارة ،قلت له : لحضور دورة تدريبية دعاها إليها مركز القدس الدولي للدراسات ...
بوقاحة واستهزاء سألني: ما الذي يثبت كلامك؟!!!
انفجر في وجهه كل الغضب الحبيس بداخلي و قلت له :
لا إثبات لدي يمكنك أن تتصل بالجهة التي دعتني ..أنا لست هنا لأتسول الدخول بل و لست مضطرة لدخول بلدك .
فقال لي مهدداً: تكلمي بغير هذه اللهجة معي!!
فقلت : لا لهجة لدي أفضل أنا لست أتوسلك هنا , و لن تذلني من أجل هذه التأشيرة و صرخت في وجهه : " السوري ما بينذل "!!
التفت الناس إلي عندها و كان في الصف المقابل لي شاب في العقد الرابع من العمر وهالني منظره وقد ترغرغت الدموع في عينيه!!
قال لي الضابط: توقفي عن الكلام و لا تتفوهي بحرف و إلا لن تدخلي
فأجبته :لم أعد أريد الدخول أعطني جوازي سأعود إلى بلدي ....
رفض الضابط إعطائي الجواز ولم يرد علي ..
بعد قليل تم توزيع الجوازات على الناس التي منعوها من الدخول و من بينهم أنا و كان الإجراء المعتاد أن يضعوا هؤلاء الناس في حافلات كبيرة و يقومون برميهم على الحدود السورية .
طبعا هنا علا صراخي عليهم ..و أفرغت كل القهر المخزون في نفسي و كل قهر السوريين الذين أذلهم الأردن و مازال يذلهم في الوقت الذي تقبض فيه الحكومة الأردنية على اسم هؤلاء السوريين ملايين الدولارات يومياً!!
رفضت صعود الحافلة و قلت لهم أنا أتيت بسيارتي و أعود بها..تباً لكم و قسماً بكل دموع الأطفال و الأمهات السوريين التي ذرفت في هذا المركز لن أعود إلى الأردن حتى يسقط ملككم و مخابراته و إن لم يعجبكم كلامي فاعتقلوني و أنا نسرين حسن!!!

يذكر أنه كان برفقة السيدة نسرين أيضا مستشارة المرأة السورية في الإسكوا و عضو هيئة التنسيق الوطنية السيدة أمل نصر التي عادت هي الأخرى..

نقلاعن موقع سيريانديز

صورة نسرين حسن