Error message

  • Deprecated function: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; views_display has a deprecated constructor in require_once() (line 3157 of /var/www/vhosts/alwarsha.com/httpdocs/includes/bootstrap.inc).
  • Deprecated function: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; views_many_to_one_helper has a deprecated constructor in require_once() (line 127 of /var/www/vhosts/alwarsha.com/httpdocs/sites/all/modules/ctools/ctools.module).

لماذا يمُوت الإنسان؟

هاهيَّ آخرُ قطرة دمعٍ تسقُط الآن من عينيكَ الضيّقتين، تستقبلها كفة بنطالك المُتسخ، وهيَّ قطرة كافيةُ –هذه المرة- لترسُم خارطةً لقارة جديدة تُجاور مجموع الخرائط الكامنة بعشوائيّة على هندامك. فليباركها جنونك، ولتكن مُدعاة جديدة لممارسة هواية شرودك الذهني، دون حوجة لزجاجة خمر هذا المساء! لقد أفرطَّ في البُكاء هذه الليلة، ولقد أنبئتُك مراراً كم هو نفيسُ دمعُكَ، وبلّغتُك، اللهُ يشهّدْ، أنّي بلغتك، –أن احرص على حفظ الدموع- واستخدمها كما يليقُ بها في قادماتِ الأيام أو في مُقبلات الآلام.. لكنك حينها لم توميءُ برأسك حتّى، لم تشأ أن تُعرني أدنى أهتمام، ورغم ذلك لايزالُ قلبيَّ هائماً معك، ككل يوم مضى رأيتك تجلس فيه كئيبا، تحني رأسك نحو الأرض، تقابل الشُرفة بجسدك المترهّل، وحيداً، شارد الذهن. تجدني شارد القلب، أتضامن لأجلك، في سبيل أن أُمنيَّ نفسي بسماع إحدى مقولاتك القديمة تلك، لأردِّدها في قلبي، وأنا أستذكرُ يوم قصصت عليَّ أنكما جلستما معاً. أنت بطلعتك البهية تلك وبذكاءك القاتل، وهيِّ بروعتها وضحكتها الأليفة. قلت جلستما على شارعٍ ينحازُ إلى النهرِ قليلاً، ثم مالبثت حتى أخبرتني بأنك طمئنتها بأنّ أجمل الأمسيات هي تلك التي لم تأتِ بعد، وأظنُك طمئنت نفسك قليلاً باهتيك العبارة.. ردّدتها كثيراً، وأنت ترفع من رأسك ناصية القمر علواً مملؤاً بالآمال، وقتها كنتُ أؤقن أنّك تُشعل في قلبك ألف حقيقة بأنّ أمسياتك القادمات لايزال التنبؤ بها شاحباً, فحتى الأمسيات التي تعجبك كانت داكنة، بلا نجوم، وقتها كنت في اصعب مزاجاتك الحرجة، ورغم ذلك كنت متفائلاً باسماً رغم المحن. فلما أنت منهارٌ الآن هكذا؟ لما انت على هذا المشهد الكئيب؟ لما؟
وأظنُ، فيما أظنُّ من ظنونٍ نحوّك، أنّك، لولا التفاؤل وقتذاك، لكنتَ في أسوأ مما أنت عليه الآن من جنون. ربما ميتاً على أحد شوارع المدينة التي تعرفها الآن جيّداً، بائسةً، متسخة، وملتوية كأكثر مما يجب.
أعرفُك أنا منذ نعومة جنونك، أعرفُك دائماً، قبل أن تصبح على هذا الحال، أعرفك حتى عندما تريد أن تبدأ تفكّيرك حولها، وربما حين تتذكر خُصلتها، أراها تتراقص مع الرياح كطفلٍ تشدَّه طائرة ورقيه مهترئة، - أنت – أعرفُك، انا مثلما تعرفها، وأعرفُ أنها لم تبارح ذهنك ولو لبضع دقائق، ولم تفارق خطواتك أبدا، فحتى عندما تتوكأ الآن عصاك يخالجني شعورٌ بأنك تلامس يدها، أوعندما تصافح جُدران الشارع بكفيك خشيّة أن تسقط أراها تصافح يديك، وعلى هذا فإني أعرف إلى أي مدى أنت مُغرم بضحكتها.
أذكرُ يومها أنك احتسيت أكثر من أربعة زجاجات خمر، ثم اتكأت على عصاك، وظللت تصرخ بأعلى صوتك..
ما تسأليني
ما تسأليني .. لا.. ما تسأليني..
ثم إنفجرت باكيّاً حتى ناداك الفجرُ بخيوطٍ باسمة!
ها أنت ذا اليوم، لست في حاجةٍ لزجاجة خمر، ربما لانك لا تشأ أن تترنّح في الدروب؛ وربما لأنّ الدروب نفسها باتت تترنّح عندك من شدّة وعيها المغيّب عليك، لكنك، رُغم ذلك، لا تزال حزيناً باكياً.
وأنا أعرفك عندما تبكي، أعرفك ولا أسألك.
قالت لك يومها.. لماذا يموت الإنسان؟
ففررتّ هارباً من قسوة السؤال، ثُم أحتسيت خمراً لاذعا وقلت لها بصوتٍ مذعورٍ خرج منك بعد عناء: (تفكيرُ الإنسان في لاوعيه أكثر إيجابية من تفكيره في وعيه!)
ثُم سقطت من يديك زجاجة الخمر، وواصلت هروبك قائلاً:( لابُّد أنني غير مهيأ للإجابة عن هذا السؤال)، ولمّا لمْ تجد إجابة واضحة ترمي بها لتخفف من قسوة رحيلها، تركت السؤال يسأل نفسه وأخذت شهقة عميقة وأجبتها هذه المرة، وليتك لم تفعل!
أجبتها بنفس الفلسفة التي تعتريك قلت: (يموت الإنسان ياعزيزتي كي ما يتيح فرصّة الوجود لإنسان غيره)، ـ هكذاـ قلتها ببساطة شديدة، لكنّها رغم ذلك لم تألف إجابتك؛ ورحلت دون أن تتيح مكاناً لغيرها..
فيما بقيت انت هكذا، خمسين عاماً، شارد الذهن، متسخ الثياب، وحيداً، بلا دموع، لا تُكلم أحداً.

صورة هشام الطيب الفكي