Error message

  • Deprecated function: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; views_display has a deprecated constructor in require_once() (line 3157 of /var/www/vhosts/alwarsha.com/httpdocs/includes/bootstrap.inc).
  • Deprecated function: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; views_many_to_one_helper has a deprecated constructor in require_once() (line 127 of /var/www/vhosts/alwarsha.com/httpdocs/sites/all/modules/ctools/ctools.module).

مصطفى حامد

آخر المشاركات: 
تاريخ الميلاد: 
31/1/1972
الجنسية: 
مصري
بلد الإقامة: 
مصر
مجال الإبداع: 
الشعر
البريد الإليكتروني: 
alsha3er1972@hotmail.com
الموقع الإليكتروني: 
مصطفى حامد فيس بوك
الإنتاج الأدبي: 
ديوان : من أي بابٍ سوف تدخل!!؟" عن اقليم وسط وجنوب الصعيد الثقافي ++ ديوان " في حضرة النزيف!! عن دار المحروسة للطبع والنشر برعاية مركز عماد على قطري للابداع
نماذج من أعماله: 

لمـــاذا ؟
---------------
لماذا ...
اذا ما هجرتك لا أستريح !؟
يضيق المدى
و الفضاءات سجنُ ُ
و في العين حزن ُ ُ
و في القلب دمعُ ُ
وفي الجرح جرحُ ُ
أصارع موج احتضاري
وحيداً أصارع و الطقس ريح
لماذا ...
إذا ما هجرتك ..؟
لا أستريح !!!
على الرغم أنى
بقربك مني
أغالب همي
فيغلبني
حزن قلبي الجريح
لماذا ...
على شاطئيك
يموت اخضراري
و تذبل روحي
و يخرس فيّ الكلام
و بين يديك
أعذب في كل صبح
و تزداد ناري
إذا ما أتاني الظلام!!؟
لماذا ...
على راحتيك ..
يكون الفطام!!؟
وتبقين وحدك
ظلاً لخوفي
و تبقين يومي
و تبقين أمسي
و تبقين وحدك
رغم الزحام
و ما بين خوفي
و ترنيم همسي
تولين وجهك عن أغنياتي
تقولين تباً .!.
لماذا ...
بعيداً بعيداً..يحط اليمام ؟
و لا يصطفيني
و عندي
اذا ما أتاني
فضاء فسيح
فأبكى اغترابي لديك
ألملم أو جاع روحي
فلا أستطيعُ
و لا أستريح ْ
و أبقى صريعك
يبقى سؤالي ...
لماذا..
إذا ما هجرتك لا أستريح !!؟

.......................................

نافذةٌ واحدةٌ تكفي
-------------------

لا تغلقي كل النوافذِ
في طريق الحلم سيدة النساءْ
بِكرُ ُ هى الأحلام ُ
فانتظري قليلاً
لم تزل حبلى السماءْ
سيجيء تاسعها غداً
و تراود الأرض التى
تشتاق من زمنٍ
إلى فض البكارةِ
ترتجي
حس الأنوثةِ
إذ تدغدغها
طيوف العشق في الأحلامِ
فانتظري قليلاً
خلف نافذتي
سآتي من بقايا الأغنياتِ
ألملم الأحلامَ
أجمعها لديكِ
و في عيونك أستريحْ
عيناك نافذتي
على الوقت الذي
سيجيء سيدتي
فلا تتعجلي
لا تغلقي كل النوافذِ
قد يشيخ الوجه من قلق عليهِ
فخبّئي قلق الأنوثةِ
خبئي كل المرايا
خبئي ( المكياجَ)
و انتظري
نزول الغيث ..
سيجيئُ تاسعها السماء.

................................................................

لم يعد إلاكَ !
-----------------------

أهي البدايةُ ..أم ترى
تاهت خطاكْ
و تعثر الولد الذكي
على ثرى الوطن العنيدْ
يا أيها المسكونُ
بالفرح البليدْ
تعبت خيولكَ
فوق أرصفةِ
الحبيبةِ ..والقصيدةِ ..
و الوطنْ
ماذا تريدْ !؟
و لم يعد إلاك فرداً
فامتطِ
غير القصيدة مهرةً
لو كانَ
لو.. في الوقتِ متسع جديدْ
لبنات أحلام ٍ
على شطئان نهركَ
قد" أصابهم"العطشْ
لحبيبة باتت عصيهْ
لما تجيئكَ
تستبيكَ عيونها
و تفتّحُ الأبوابَ
للأمل البعيدْ
الآن قد صدقت
نبوءات العصية
تركتك إلا من ثيابك عارياً
تركتك و الوجع الفريدْ
حين استدارت عنكَ
ضاحكة ً عليك َ
و أنت تتلو عندها الأشعارَ
بالفرح الطفولي الوليدْ
يا أيها الممزوجُ
بالحزن السخي
و بالمزيد ْ !!
خلّ انتظارك للتي
- من هُدبِها -
خلّت لنافذة انبعاثكَ
مثلما
للسجن قضباناً حديدْ
خل انتظارك للتي
ألقت بقلبك من علٍ
و تلبستك من الوريدِ
إلى الوريدْ
صبأت خيولكَ
لم تعد..تهوى السباقَ..
ولا الرفاقَ
و لا العناق و لا ...
لذا..صبأت بحلمكَ ..
ثم داست
بطن فارسها الوحيدْ
فأصبأ بها
و أصبأ بصوت
لا يجيئك بالصدى
و أصبأ بكل حدودِ
ها الوطن الممزقُ..قبلها!!
و أصبأ بآلهة القوافي كلّما
جاءت توسوس بالقصيدْ
ملعونة يا محنتي
يا غربتي
و قصيدتي..ملعونةٌ
ما دثرت يوما فقيدْ
ملعونة هي ساعتي
دوما تدقّ وكلما...
دقت تساقط إثرها
ولدُ ُ شهيدْ
يا أيها المسكون ُ
بالفرح البليدْ
ماذا تريدْ !!؟
ماذا عساك َ ..ولم يعد
إلاك فرداً ؟
فاكتملْ
واصنع لوقتك مهرةً
غير القصيدْ
أو .. فارتحلْ !!