وجوه الفيوم .. وجوه اليوم




وجوه الفيوم .. وجوه اليوم
يوسف ليمود




1
هذه نماذج من وجوه جنائزية عبرت المكان من قرون بعيدة ولم يبق مايذكّر بها غير مستطيل خشبي (أيقونة) رسم عليه بألوان وأكاسيد ترابية الوجهَ الذي غاب صاحبه ليُثَبَّت على المومياء مكان الوجه الميت وفْق منظومة معقدة من تداخلات عقائدية امتزج فيها الفرعوني بالإغريقي بالمسيحي لتحفظ للميت ذاكرته فيسهل علي روحه التعرف على صورتها في العالم الآخر فتنجو.
يحدث, ليس نادرا, أن تبرق في عالم المرء الداخلي في لحظة من لحظات الكشف: أثناء نزول درجات سلم المترو أو في لحظة الجلوس على مقهي شعبي أو اثناء المشي الطويل في الحواري والأحياء التي لاتنتهي, يحدث أن تبرق الرؤيا الكاشفة التي تمزج الحاضر المتحرك بالماضي الأبعد فتتلبس وجوهَ المكان وجوهٌ عبَرت, ويُرى الحاضرُ بعين غير زمنية, ويكشِف المكانُ عن طبقاته الزمانية المتراكمة المتراكبه فيبدو وكأن ألم الأمس هو نفسه ألم الآن, وأن الوجوه المقهورة المسلوبة التي تترنح أمامنا وتتهاوى هي نفسها ذات الوجوه التي سجلتها ريشة فنان مجهول لم يعد له وجود من قرون مضت, مع فارق ان وجوه اليوم لم يعد لها حظ أو رفاهية بقائها ولو خطوطا وألوانا على لوح خشبي حتى تتعرف على نفسها هنا أو هناك, وكأن ضياعها هنا مرة وهناك أخري هو القدر الذي من أجله تجيء الدنيا وتعبُر.



2

بعد قرون طويلة من رقود وجوه الفيوم في صدور توابيتها تعود نفس الريشة التي تحفظ جيدا مقاييس الموت وخرائط الألم في التقاسيم والملامح الي تسجيل صورة شخصية أَعتبرها من أبدع ما أنتجه الفن المصري الحديث في فن البورتريه (للسكندري محمود سعيد, ابن الباشا الذي امتزج بالشعبي رغم طبقته المتعالية على الشعب). يكاد المتأمل في صورته أن يلمس حلقات السلسلة التي تربط القرون والسلالات في ذات المكان, بل يكاد المرء أن يلمس روح المكان نفسه عبر الأزمنة. لقد حول الفنان صورته الشخصية إلى موضوع هو أكثر الموضوعات الوجودية حضورا ونخرا في تربة مكان كمصر وفي شخصية كالمصرية - الموت. فخلفية الصورة شبكة رقيقة من البيوت والأسطح يتصادى فيها صمت حميمي وكأنه مناجاة لسماء مجهولة, والنظرة التأملية لصاحب الصورة ترتفع عن المكان وعن الزمان وتسجل وعيا ذاتيا بامتزاج هُويات ملتبسة تائهة ووعيا مُدينا بالشرط الإنساني المفقود. يقود هذا إلى بؤرة الإلهام الحقيقية في الصورة وهي الجنازة البليغة في الشارع الخلفي بالمنظور العلوي الذي صُوِّرت منه وهي تصعد ببطء على كتف الرسام. إن مصدر الحيوية والجمال هنا هو ذلك الذهاب والإياب بين الوجه المعبِّر بيقظته وروحيته في مقدمة الصورة وبين ذلك الرمز المحمول على الأعناق في الخلف بعيدا, ورغم عدم التناسب في الحجم والمساحة بين الرمزين –الوجه|الجنازة الحياة|الموت– إلا أن تفاعلهما المتبادل يشبه ميزانا دقيقا تتأرجح كفتاه الخفيفتان في أثير اللامعني, ومن دون أن نغفل المفارقة التي تجعل حيوية الصورة تتغذي على موضوعها الميت.

3
كثيرا ما تخيلت صورة الواقع اليومي المصري منذ تاريخه وحتي اليوم وكأنه جنازة لاتنتهي تمضي في حارة لا تنتهي من غير أن تلوح في الأفق مقبرة أو حتى حفرة يتوقف عندها طقس الموت هذا, أو أن تحدث معجزة -كما في قصص الأولياء- يطير النعش في الهواء أو يتوقف رغما عن حامليه ويتجمد في الفراغ فنُقيم ضريحا ثم نعود بعدها إلى الإلتفات لإثراء الحياة بما يليق بالوجود فيها كبشر. وأتساءل هل يكون الحضيض الذي انتهينا اليه وما يحدث الآن من مهانة بداية نفض الجثة الجاثمة عن أعناقنا, وفضِ الجنازة التي نسير في غيبوبتها من ألاف السنين؟ ألن يلوح في الأفق قريبا شاهد قبر ندفن تحته الجثة, أم ترانا نبحث دون أن ندري عمن يدفننا نحن مع الجثة ومعها وجوهَنا.. وجوه الماضي والمستقبل؟؟
..............
يوسف ليمود
youssef_limoud@hotmail.com

*اكتُشف الجزء الأكبر من هذه الوجوه او البورتريهات في مقابر رومانية بمنطقة الفيوم ومنطقة سقارة ويزيد عدد ما اكتشف منها على الألف ويرجع تاريخها في الغالب من القرن الأول الي الثالث الميلادي ويذكر أن عالم النفس فرويد كان يمتلك اثنين منها حيث تم تهريب العديد من هذه الأيقونات من وقت اكتشافها سنة 1888. مزيدا من صور هذه الوجوه في هذا الموقع الرائع:
http://portraits.fayoum.free.fr

صورة يوسف ليمود

التعليقات (4)

شكرا يوسف حقيقة الللوحات تشي بالكثير من الحس الانساني
وتحليلك الذي في تقديري هو نص مكتوب على أثر فني جميل
وربما لكوني للتو خارجة من جهة المحروسة قلبا وروحا
فذلك يجعل ما تحتفي به هنا يومض  في احدى شرفات الذاكرة القريبة
تحياتي
ليلى السيد
صورة ليلى السيد
الأستاذ يوسف
أعجبتنى كثيراً قراءتك التشكيلية
والتاريخية ايضاً
فمن أوعى القراءات التشكيلية والبصرية
تلك التى تعود برصيدها إلى الماضى
وخاصةً إذا كان هذا الماضى
مصرياً.
وليس هذا الرأى بشوفونية للمصرية والمصريات
ولكن فى حقيقة الأمر أن التراث المصرى إذا ما بحثنا
فى جعباته..فإنه وبدون مبالغة لن يكفينا العمر
حيث تاثيراته المختلفة والعديدة على
الفكر الإنسانى بكافة فصوله وأجناسه وحتى يومنا هذا
فشكراً ك إن جاز ذلك
د.زينب نور
صورة زينب نور
الأستاذة زينب نور
أهلا بك صديقة وشكرا جزيلا على مرورك وملاحظتك الخبيرة
حقا التاريخ المصري وخاصة الفني منه هو من أكثر التواريخ المعروفة فنية وتأثيرا نظرا لجمالياته النابعة من نظرة معرفية شمولية للكون ومعني الوجود الانساني فيه والتزام جمالياته بمقاييس تكاد تكون الهية في رياضياتها وحساباتها .. وبشكل عام لا يوجد حاضر منفصل عن الماضي أو يمكن قراءته بدون الماضي ... ومن تجربتي الحياتية المتواضعة فقد رأيت فنون حضارة عريقة يعتقد التاريخ أنها أقدم بكثير جدا من الحضارة المصرية وهي حضارة الآروفيدا في الهند وهي بلا شك تركت حفرياتها على الشخصية الفردية المتحركة اليوم فوق شبه القارة هناك, كما رأيت شعوبا أخرى نستطيع بنفس الشكل أن نقرأ ماضيهم من خلال حالتهم الحاضرة .. غير أني وللحق وكما قلتِ ليس الأمر بشوفونية , لم أتأثر أو لم يلمسني نتاج مثل النتاج المصري القديم .. غير أن السؤال المؤلم هو هل نعي حقا قيمة ما نملك ؟؟؟ ... أحتاج هنا أن أضع العشرات من علامات الاستفهام وليس فقط ثلاثة ..... ولكن ......... كوني بخير وصداقة ... يوسف
صورة يوسف ليمود
الاخ / يوسف
تحياتي وتقديري علي هذا الموضوع الذي كان فيه التماس القوي معي شخصيا كيف ؟ اجيبك :
في مشواري الفني كان من ضمن محطاتي مشروع  " وجوه الفيوم   2000 "  كان معرض باتيلييه القاهرة سنة 2000 كان التصدير في بامفلت المعرض ( هن وجوه الفيوم القديمة رسمت لاموات يحلمون بالخلود . . اما وجوه الفيوم هذه رسمتها لاحياء لا يملكون حتي الحلم . . . . ) ستجد التماس ايضا في  تعليقات النقاد ومريدي المعرض -في زيارة لموقعي ستجد هذا
http://eltlawey.wetpaint.com
عموما سيكون لي مشاركة بهذا الموضوع قريبا جدا و لا املك غير تقديم التقدير لفنان رسم بقلمه وجوه الفيوم حاليا نصا واليك وللجميع جزء من وجوه الفيوم  2000

صورة محمد الطلاوي