من يسقط أولا غزة أم الضفة ؟




من سيسقط أولا غزة أم الضفة؟
سامي الأخرس



في أحد التعليقات على المقال الأخير حاورني اخ بكتابة تعليق كفى البكاء على الأطلال,وعلينا ضرورة البحث عن حلول بما ان ماحدث قد حدث, وضرورة محاسبة المخطئ,وإيجاد حلول ومخارج للحالة الإنقسامية السياسية,والجغرافية التي احدثها سيطرة العسكر على غزة..
وبما ان الطرح عقلاني,ويصب في جوهر الحقيقة والموضوع,وحتى لانغوص في الحرب الإعلامية المشتعلة بين الأوس والخزرج,ونجد أنفسنا تائهين بين الوثائق والمؤتمرات الصحفية,وخطابات عاش الملك مات الملك, وهي لاتتعدى خطابات احتفالية,وكرنفالات استعراضية إعلامية يدرك الجميع انها استكمالاً للفصول السابقة ولن تجدي شيئاً,سوى مزيداً من التأزم والغرق في الوحل الذي غرقنا فيه.
نعود للبدايات حيث تميزت ثورتنا منذ انطلاقتها بتعدد المشارب الفكرية والايديلوجية,وطرح العديد من البرامج السياسية التي كانت تشكل محور التجاذبات والاستقطاب السياسي والحزبي والجماهيري,حيث اعتمدت لغة الخطاب الايديلوجي كسلاح في حسمها للعديد من القضايا, وكان قادة هذه المناظرات هم قادة يحملون فكراً وايديلوجية,وقدرات اقناعية,استطاعت حسم شرائح عريضة من مجتمعنا الفلسطيني خاصة,والعربي عامة,وهذا لاينفي اشهار السلاح في بعض الحالات ولكن سرعان ماكان يتم الاحتواء والعودة للطاولة الفكرية والسياسية وحسمها سياسياً وايدولوجياً.
ومع التغيرات التي شهدها العالم اقتصادياً وسياسياً وعسكرياً وسقوط القطب الثاني للمنظومة العالمية وسيطرت القطب الرأسمالي وتفرده وحيداً مع طرح العولمة كحل سحري للشعوب واقتحامها لكل الميادين اجتماعياً واقتصادياً وسياسياً وعسكرياً تغيرت ملامح المعركة وتحول الخطاب الفكري والسياسي الى خطاب ساقط لايجيده سوى المتحدثون من فوهة البنادق وعليه شهد الخطاب الحزبي تحولاً في عمليات حسم الصراع فلم تعد الفصائل تجيد الصراع السياسي في ظل غياب الوعي الجماهيري سياسياً وغياب منظروا السياسة والفكر,واصبحت الوجبات الإعلامية السريعة على طريقة مطاعم ماكدونالدز هي اللغة التي تفهمها الجماهير.
اذن فالخطاب السياسي اصبح خطاب يعبر من فوهات البنادق والعاطفة الجماهيرية التي تبحث عن منقذها من الجوع والفقر,والخوف وحالة اليأس التي تعيشها في ظل التساقطات السريعة لكل الاحلام والطموحات والخروج من ازمة لأزمة أكثر قسوة والماً..
وهذا ماحدث في فلسطين, حيث يعتبر النموذج الثالث لما حدث في العالم العربي والاسلامي, فمن النموذج الافغاني الذي سيطرت عليه حركة طالبان واقصت الجميع واستفردت بالسلطة وكان سقوطها اسرع من كل التوقعات رغم مشروعيتة امام الهجمة العسكرية,ولكن السقوط السياسي هو الأهم,حيث انها لم تستطع اقناع شعبها للإلتفاف حول مشروعها السياسي,واندحرت الى معاقلها الأساسية,وكما النموذج الأفغاني تكرر النموذج الصومالي صعود سريع للمحاكم الإسلامية التي مارست نفس الدور,الإقصاء,والتفرد,وتسرب الغرور لها بالقوة العسكرية., وفشلت في حسم المعركة سياسياً كما فشلت طالبان,فكان السقوط سريعاً كما كان الصعود سريعاً.
اما في فلسطين فالصورة منعكسة حيث حققت حماس انتصاراً سياسياً وتمكنت من قلب الصورة لتقدم نموذج مختلف عن النموذج الأفغاني والصومالي وتوجهت للعملية الديمقراطية, عبر صناديق الإقتراع.. وكان الحسم,هذا الحسم الديمقراطي السريع والمفاجئ بهذا الشكل, شكل بدايات الإنكسار للشعار الذي حقق هذه الإنجازات,حيث بدأت الحركة بالسقوط رويداً رويداً وتدفع ثمن الشرك الذي دخلته تحت مسمى الديمقراطية حتى اكتمل السقوط بالسيطرة على غزة واقصاء الشركاء عسكرياً.
كثيراً من يتوقعوا ان الحالة الإنقسامية لغزة والضفة ستطول زمنياً وذلك وفقاً لقراءة الواقع, وهنا ربما المؤشرات تدلل على ذلك,ولكن العملية ستأخذ اتجاهات معاكسة ومغايرة للواقع,لان هذه الحالة لن تنتهي سوى بسقوط سياسي لأحد الطرفين في غزة والضفة وهي معركة سياسية لن تحتاج لقادة ميدانيين يحملون البنادق وصواريخ ولاجيوش تتحرك بتشكيلات للسيطرة على برج او حي, لا لقد اصبحت المعركة سياسية المعالم, سينتصر بها من يمتلك مقومات الإنتصار السياسي والتواصل وإدارة المعركة بعيداً عن التشنجات وردات الفعل حيث انه لايمكن للحسم العسكري ان يتدخل في ظل تعقيدات الساحة الفلسطينية ورفض اي فلسطيني العودة على ظهر دبابة اجنبية او عربية.
إذن فعملية الحسم العسكري غير مطروحة وأصبح الملعب مفتوحاً للسياسة ورجالاتها والحالة الفلسطينية تخوض مرحلة المخاض العسير.
والضحية ستكون الجهة التي لم تمارس وتتوقع الخطوات التي قامت بها, وغيبت المنطق السياسي عن ممارساتها, فكانت البدايات التي خطت به البنادق كلمتها هي النهايات للمشروع السياسي الذي انطلق من صناديق الإنتخابات.
إذن فحالة التشرذم لن تطول وحالة الإنفصال السياسي والجغرافي نتيجة للإنكسار والسقوط...
والبقية تأتي..


سامي الأخرس
266�7مـ
صورة سامي الأخرس

التعليقات (2)


من سيسقط أولا غزة أم الضفة؟

اخي اولا مرحبا بك..

الجواب وللأسف نقولها ان فلسطين وحلمها بالتحرير هو من سقط بعيون من كنا نظن انهم فصائل تخشى وتخاف على وطن محتل...وعلى من يدعون انهم ثوار ونعترف بذلك ولكن اين دورهم الان بكل ما يحصل ..ماذا فعلوا ..امام هذا الدمار والانقسام والانقلابات وسلطة فشلت بحل معظم المشاكل..الحل ليس حكومات هنا وهناك ..الحل هو تنظيف كامل للجميع من الرئيس لاخر وزير ..وموظف مهما كان حزبه وعمله ومركزه..نعم تنظيف وتعقيم وللاسف لم اجد كلمات افضل واوضح من هيك..

الوطن يحتاج النظيف به...وبقلبه وكلمتة وهدفه ونضاله...وليس من يزيد النار كاز ويزيد القلوب حقد وانقسام ...ويحمل السلاح ولا يعرف اين يوجه..

فلسطين بالنهاية اكبر من الجميع وليست ملك لفصيل او رئيس فقط..
اتعلم ما المضحك بوضعنا...هو ان فتح وحماس .كلن منهم يقول الشعب معنا وهو يريد ذلك وذلك ولا يعلموا ان الشعب لا يوافق اولا على تصرفهم هذا وفقد الثقة بهم.
الفصائل تعيش بوهم وسراب ..وتحلم بان الشعب يوافقها

تحية لك..ولقلمك
صورة بيسان كنعان
اخي بيسان : بعد التحية لقد أوجعوا قلوبنا وهم اصبحوا الملوك والوزراء والسادة وجعلونا عبيد لراياتهم التي اسقطوا لأجلها راية الوطن وداسوها باقدامهم ، هل يرجي منهم خيرا
لنا الله
تحياتي
سامي الأخرس
صورة سامي الأخرس