لا أرض لي... فانتشي

ممهدٌ هذا الصباحُ كثيراً
لارتشافِ قهوةِ الحزن التي نتحاور حولها،
للنادل الذي لا يجيد سوي "yes sir"،
لتنورتك الأقصر من اللازم،
للحزن البادي في عينيك من نصف جنين لم يأتِ بعدْ،
للكلمات التي تتوجس خيفة من وقت لآخر،
للأغاني التي ليست سوى شفةٍ من غبارٍ،
ووجهك المعنى يستفيق على أفقٍ آخرَ،
ليس للروح فيه مكانٌ
غير أن هواءً رطباً كان يجيزُ لعطن الحكايات أن يفوح
وها أنت لست المراقة على أوراقي
ولست المستفيقة في الصباحات على جند السلطان
ولست سالومي الجميلة ترقص في ساحة المعبد
آتيك
ليس كما يُؤتَى الشعرُ
على وسادةٍ من يمامٍ
مغبراً كوجه يتيمٍ
لا يؤنسه سوي نصف رغيفٍ
ونصف سريرٍ
ونصف ابتسامةْ
وأنت سامقة في المكان
لا تبرحين الوقتَ
ولا تجيدين الغياب أكثر من نبضةٍ
كان جميلا هذا الصباح وأنت تطلبين كوبا من القهوة لي
تعلمين جيدا أن الصباح الذي يمر بلا عينيك والقهوة رِدْ
وأن الشوارع التي تسير لانتهاء جديدٍ،
وتزغرد عند طلوع الشعرِ،
لا تتوانى عن لفظي
إذا ما جئت بلا خديج شعر قربانا للأرصفة
وأني رائع جدا في كل يوم لأني لا أدخل الوقت إلا متشحاً بكِ
فكيف أصير بلا أحذيةٍ إذا ما جاءت العصافير إلى أرض "كوستا"
وكيف يراقبني المارة خلف الزجاج
كتنين صغيرٍ
ينفخ ناره على وجه الصغار
وهم يتراقصون طربا
وكيف "أقهوي" الهواء بكِ
...
لا أرض لي
فانتشي

صورة أحمد يحيى

التعليقات (9)

يأتى الغياب
يتبدد الهواء
لك نصف الألم
لى نصف الحزن
لنا كل البكاء

نص رائع دكتور أحمد استمتعت كثيرا بقراته

صورة مها جمال

هيروديا عفّرت حلمي بك
وأجزلت كلّ المكان
وشيّعت حلم الطفولة
فاخصب الرّأس على سدّة من فضّة
وماتناثر من حنين مضمّخ بالتثنيّ
http://www.facebook.com/video/video.php?v=38382885936
1&ref=mf

http://www.facebook.com/video/video.php?v=384087759361&ref=mf

لوحة رومانسية هادئة الشّجن لكنّها ثريّة الأديم دكتور أحمد

صورة خيرة خلف الله

الحزن قهوتك الصباحية
رداءك الذى لا يسقط عن كتفيك
. . .
دمت شاعراً يا أحمد

صورة حاتم الكاتب

نصف رغيف
نصف سرير
نصف ابتسامة

للحزن مفردات كثييييييييرة,,,,,

بعيدا عن النص وبعيدا عن كل كلمات الإطراء أو النقد،،،،،أفتقدك كثيرا يا بن يحيي،،،،،

لا تدع الحزن -أو البخل- يجعلك لا ترد حتي علي تليفوني أو رسالتي،،،

بورك لك في (محمد)،،،وشكرت الواهب الكريم،،،

دعواتي لك بالسداد،،، وكل عام وأنتم بكل خير،،،

أحمد طقيشم،،،،،،،،،،،

صورة أحمد طقيشم

العزيز أحمد

شكرا لهذا النص المدهش
فعل الكتابة ليس معاناة فقط بل هو رمز عمّا لا نستطيع قوله
شكرا لقد أمتعتنا يا أحمد بجمال القصيد
مودتي

صورة ضحى بوترعة

اخي أحمد نهارك منور بقهوتك الصباحية
نص متميز بصوره الجميلة
محبتي

صورة عزالدين الماعزي

العمق والصدق والبساطة والدهشة...
شكراً أستاذ أحمد.. نصّ يليق أن يُقرأ في هذا الفجر..

صورة أنوار سرحان

وأني رائع جدا في كل يوم لأني لا أدخل الوقت إلا متشحاً بكِ
فكيف أصير بلا أحذيةٍ إذا ما جاءت العصافير إلى أرض "كوستا"
وكيف يراقبني المارة خلف الزجاج
كتنين صغيرٍ
ينفخ ناره على وجه الصغار
وهم يتراقصون طربا
وكيف "أقهوي" الهواء بكِ
...
لا أرض لي
فانتشي
..................
دمت شاعرا رائعا دكتور احمد

صورة أميمة عزالدين

الله عليك ياشاعر الله

صورة محمد حسنى