Error message

  • Deprecated function: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; views_display has a deprecated constructor in require_once() (line 3157 of /var/www/vhosts/alwarsha.com/httpdocs/includes/bootstrap.inc).
  • Deprecated function: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; views_many_to_one_helper has a deprecated constructor in require_once() (line 127 of /var/www/vhosts/alwarsha.com/httpdocs/sites/all/modules/ctools/ctools.module).

زمن وأحجار

زمن وأحجار
من أعمال الفنان المصري
إبراهيم الدسوقي


أماني علي فهمي







ابراهيم الدسوقي- دراسة لأحجار الهرم - باستيل علي ورق 40 × 50سم – 1996



ابراهيم الدسوقي - أحجار الهرم - الوان زيتية علي قماش – 1996


بدون استعارات رمزية .. بدون كنايات أدبية ، وجدنا التاريخ أمامنا يشرح ، يفصح ، ويصف بإسهاب بليغ ، مستكفياً بذاته ، ليس في حاجة لعون يأتي من خارجه ليشد من أزره …
تلك هي العبارات التي قد توضح المبدأ الفني الذى قامت عليه مجموعة اللوحات التي أتمها الفنان المصري الشاب " إبراهيم الدسوقي " (1969) والتى قدم من خلالها " الهرم " .. مرادفا للتاريخ ، مبرهناً على أن الأشكال في ذاتها قادرة على أن تعبر عن قوتها الكامنة ، تحمل ثراءها الداخلي ، تدل على خلودها بدون مدلولات استعارية .. فقط على الفنان تجاهها أن يقترب ويغوص ويلامسها محترماً قانونها الذاتي ، مستشفاً روحها الداخلية الكامنة وراء مظهرها .
إنها أبجدية الواقعية الحديثة عند الفنان " إبراهيم الدسوقي "، واقعية ملتزمة بقيم القانون الرياضي كلاسيكي المنهج ، موغلة في تفاصيل الشكل الظاهرى منها والعميق ، مجسدة مكامنه ووجوده وجمالياته , فتجعلنا نراه بذهنية متجددة ، وربما تكشفت لنا حقائق أصيلة فيه ، وهذا بالفعل ما نستشعره منذ المواجهة الأولى مع سلسلة اللوحات التي تصور أحجار الهرم الأكبر والتى أنجزها الفنان عام 1996 .

إن اللوحات تمدنا من خلال حالة من الحوار المستفيض عن أسرار حجارتها ، عن قوتها ، عن أصولها .. ولديها القدرة على أن تستوقف أعيننا لفترات ، تكمل الحوار ، تقبض على أذهاننا ، تدعونا إلى تأمل تفاصيل شخصيتها وتفهُّم أعماقها ، إن الهرم موجود أمام أعيننا بكامل كينونته على الرغم من أن الفنان لم يرسم هيئته كاملة ، لكنه أدرك المعجزة ، وعشق التاريخ ، فجسدهما من خلال الأحجار .. وفقط بالأحجار استطاع الفنان " إبراهيم الدسوقي " أن يصل إلى عمق معنى القوة في الهرم .

الزمن له وجهان في تلك الأعمال .. فهو الزمن العتيق الذي ترتسم آثاره على سطح الحجارة تاركة قسماتها التاريخية ، وأيضاً هو الزمن حين تنفيذ اللوحة والذي ترتسم شمسه على سطح الحجارة تاركة إنكساراتها الضوئية .. الوجه الأول للزمن تصارع مع صلابة الحجارة فزادها ثراءاً ، والوجه الثاني للزمن تصارع مع الظلال فوق الحجارة فزادها ثراءاً .. وظلت الأحجار بثرائها بعد كل الصراعات والحوارات محتفظة لنفسها بالصلابة والجلال .. وبنظام أبدي فى جدلية جمالية مواجهة للزمن .

أمانى على فهمى
صورة أمانى على فهمى

التعليقات (22)

مهتم جدا بحركة الفن التشكيلي.
 وقد قرأت المقال النقدي المصاحب للاعمال
 ووجدت فيه غضاءة متميزة
 شكرا لأماني علي فهمي
وتحية للفنان الشاب إبراهيم الدسوقي.
ملاحظة : على فكرة شاهدت مرة بإتيليه القاهرة لوحات لفنان الباتيك علي دسوق . . فهل ثمة صلة قرابة بين الفنانين؟  
.

صورة سمير الفيل
شكراً أستاذ سمير الفيل على متابعتك وإهتمامك
وبالتأكيد هو أمر ضرورى أن تمتزج الفنون بشتى أنواعها فى نفس المبدع .. أي كان شكل إبداعه
...
رداً على الملحوظة : لا توجد صلة قرابة بين الفنانين

أعطر التحيات
أمانى
صورة أمانى على فهمى
بين التشكيل والقص صداقة حميمة ، تحددها الالوان والأشكال ،  والمجسمات، التي ربما تحكي لنا بصمت الكثير والكثير من القصص ، والحكايات ... 
صورة محمد سامي البوهي
وحجارة الهرم مجسمة أو مرسومة تبرهن على كلامك
....
شكراً ومرحباً بك أخي القاص المبدع
صورة أمانى على فهمى
المبدعة أماني
هو ذوقك الرائع في الاختيار
وواقعنا يزخر بالجمال فعلا في كل جزء وكل جهة لكننا أحياناً كثيرة لانراه
نمر عليه دون أن نغسل أعيننا بجماله عن بشاعة قد نراها في أي شيء
تعلمت هذا الدرس من صديقتي الفنانة كريمة ياسين كانت تقول (( بصي يافاطمة حواليك كويس حتلاقي كل حاجه حلوة بصي ع الشجر والحجر والأرض والسماءوكنت قبلها أمر على كل ذلك بنظرة سريعة لكني من يومها وأنا أنظر لكل شيء نظرة المتأمل الباحث عن الجمال ويالروعة ما أراه ))فعلا نحن لسنا بحاجة لاستعارات رمزية أو كنايات أدبية لنرى الجمال
 شكرا لك أماني وشكرا للفنان إبراهيم الدسوقي 
واتحفينا دائما بالجمال 
محبتي 
صورة فاطمة محسن
الرقيقة فاطمة محسن
أنرتِ صفحتى بشعاع حضورك وسطوع كلماتك
بالفعل واقعنا والطبيعة زاخرة بآيات الجمال .. وهي المعلم الأول للفنان وللإنسان بشكل عام ... وإبراهيم الدسوقى كفنان ينتمي فى عمله للواقعية ، ولكن للواقعية المعاصرة وهى إسلوب فنى حديث وإن كانت تسميته هكذا إلا أنه لايعنى النقل الحرفى عن الواقع ، بل هو يقدم صورة موازية ممتلئة .. لا تعكس الواقع المرئي كهدف بل تقدمه مشحون بحقيقة ملحّة ومعنى أشمل ، وذهنية مركزة مكثفة على زاوية قد تضعه أمام أعيننا وكأننا نراه لأول مرة بمعناه الجديد المستقل .. هو نوع من نفض الإعتيادية والبلادة عن رؤيتنا لأشيائنا المألوفة .. ومبادرتنا بحقيقة الشئ الجمالية المجردة رغم كثافة تفاصيله المرسومة ، إلا أن الذهنية التجريدية النافذة تغلفه وتصقله بشكل جلي
....
لكل فن أسراره وتفاصيله الخفية ، وعلى الشغوف به الولوج بجرأة فى صناديقه المغلقة لفك شفراته وخباياه
أشكرك وأحييك أيتها المبدعة والصديقة على جمالك وشاعريتك .. كما أود أن أشكر الشاعر المرهف د. أحمد يحيى على جمال روحه الودودة

أمانى 

صورة أمانى على فهمى
لوحات الفنان الدسوقي , هذه الموسيقى الحَجَرية ! أحسَّ وأتمثَّل الكثير من معانيها رغم بعدي عن النسخة الأصل ! ولكن مهارة الأديبة أماني علي تعالج هذا الإشكال بلغة يتَّضح من خلالها شغف الأديبة الجميل بالتشكيل الحيّ
تحية للفنانَين
صورة سامي العامري
الأستاذ الفاضل والشاعر الكبير سامي العامري
يسرّنى كثيراً تفاعلك مع اللوحتين وإهتمامك بالتعليق
وجميل أن تشبه تراص الأحجار بالموسيقى .. فلكليهما بناء وتناسق وتصاعد وإيقاع
وقد تذكرنا صرامة التناول والإيقاع عند الفنان ابراهيم الدسوقى بالبنائية المنتظمة فى أعمال باخ.. أما عن اللوحات الأصلية فأستطيع القول بأنك لو قُدّر لك ورأيتها على الطبيعة ، ستعلم جيداً سبب كتابتي عنها ، بالفعل وقعها مختلف كثيراً عن رؤيتها عبر صور منسوخة أو على شاشة الكمبيوتر ، مثلها فى ذلك مثل أي عمل فني ، ولكن ربما لأن جمال ودقة تفاصيلها وتمكن الفنان فى أداءه تجعلنى اقول أنه يجب فعلاً رؤيتها على ارض الواقع
ملحوظة أخيرة أستاذ سامي ، أنا لست أديبة - ولو أنه شرف لي كنت أتمناه - أنا فنانة تشكيلية وزميلة دراسة وعمل للفنان إبراهيم الدسوقى ، وبالفعل إستنتاجك فى محله   فأنا كنت ومازلت شغوفة بالطبيعة وأستلهمها بحب فى أعمالي الفنية
أشكرك ولك خالص التحية
أمانى
صورة أمانى على فهمى
الفنانة أماني علي  !
تواضعك هو السبب فانا ما عرفتكِ إلاّ ناقدة تشكيلية من خلال إطلالتين جميلتين عبر موقع الورشة وآخرهما كما أذكر تأملاتك في أعمال كلاسيكية منها عذراء دافنشي إذاً فلستُ المذنب ! وأودُّ من الصميم التعرُّف على نماذج من أعمالك في إطلالة قريبة وسريعة مع الود والتقدير 
صورة سامي العامري
الأستاذ الشاعر سامى العامرى
أشكرك مجدداً لأهتمامك
وأهدي لك أعمال لي مستوحاة من الطبيعة
مع خالص التحية



76363487_cd5073f0dc_m[1]

76363483_570d138ff3_m[1]



صورة أمانى على فهمى
الرائعة اماني علي فهمي
تحية طيبة وكل عام وانت بالف خير لمناسبة العيد السعيد
حقيقة اعشق الفن بجنون ، ادخل في داخل اللوحة..
لاارى امامي لوحات مرسومة بالزيت على القماش، وانما عالم غرائبي اعيش معه اجمل اللحظات ، وقد استغرق في اللوحة زمنا طويلا 
تسرقني اللوحات الى داخلها ، كما في قصص السحرة
حتى ضربات الريشة اشعر بها تضرب بقوة على جدران مخياتي
شكرا لمخيلتك وابداعك
جمال المظفر
صورة جمال المظفر
الكاتب والأستاذ الفاضل جمال المظفر
كل عام وانت بخير وهناء
أسعدني بحق شعورك تجاه اللوحة الفنية والذى يفوح الصدق من كلماتك المعبرة عنه بكل هذا الوهج والحماس ، عالم اللون والخط والتكوين هو عالم حينما يستشري داخل نفس المبدع ويمتزج بخلجات نفسه ووجدانه ، فإنه يذوب روعة فى كل حنايا إبداعه ، ويظهر جلياً دون أن يدري فى صورة إمتلاء وثراء حقيقي
شكراً جزيلا على كلماتك النابضة بالحب
أمانى فهمى
صورة أمانى على فهمى
الرئعة اماني علي 
اعتذر وأشكرك وأشكرك

رائعة أنت


سامي 

صورة سامي العامري
  فقد قرأت  ولله لواحاتك  

صورة سامي العامري

 لستُ دعيّـا ً فأزعم أنني أمتلك ثقافة فنية تؤهلني لتقديم رؤية نقدية لعمل تشكيلي ( على رغم هوسي بالفن التشكيلي وامتلاكي عددا من لوحات لفنانين عراقيين معروفين وعرب ـ وبعض اللوحات لفنانين استراليين )

 فما أكتبه بهذا الخصوص لا يعدو كونه انطباعا بصريا لمتذوق فن ٍ يرى أن اللوحة الفنية ، هي قصيدة مكتوبة بالألون وليس بالحروف ..ـ مثلما أن القصيدة هي لوحة فنية مرسومة بالحروف .

**

 حين حدّقت باللوحتين ، وجدتني أعود بذاكرتي الى عام 1998 حين زرت الأهرام لأتلمس حجارتها بيدي  ـ بعد أن مررت بها بصحبة صديقي الشاعر المصري السفير أحمد الغمراوي ... ثم وجدتني أعود الى بضع صور فوتوغرافية ـ لأقارن بين الحجارة الفرعونية ، وحجارة اللوحتين ... فماذا  وجدت ؟

وجدت أن الحجارة نفسها ـ ولكنها أيضا : ليست نفسها !!

هي نفسها من حيث كونها مادة الإنشاء ... لكنها ليست نفسها من حيث كونها لغة ً وقصيدة تـُسْـمَعُ بالعين ، وتـُقرَأ بالحَاسة السادسة .. 
تبدّى لي الفنان في هاتين اللوحتين نحّـاتا ًـ ولكنه استخدم الفرشاة بدلا من الإزميل فبدت لوحتاه مجسَّمتين ... لكن هذا النحات كان شاعرا ً ، فاستنطق قرارة الحجر ، كاشفا عن شلال ٍ من الذهب ، سال بين الصخور ،مُـشـكـِّـلا ُ في الارض  بحيرة من ماء الذهب ـ لكأن بالفنان يريد القول : ما من صاغة في العصور كأجدادنا ... وبالتالي ، فليس كالأحفاد مَنْ همْ أدرى بـ" حلِّ الطلسم " الذي أعجزتْ حجارته الزمن ، فقيَّدته الى المكان ... المكان الذي بات الزمن ظلا من ظلاله .

***

 قلت إنني لست دعيّـا ً فأزعم أنني أمتلك ثقافة فنية تؤهلني لتقديم رؤية نقدية  لعملٍ تشكيلي إبداعي ... لكن ذلك لا يمنعني من القول : إن هاتين القصيدتين المكتوبتين باللون  قد أقنعتاني بما قاله الحجر الذي يسيل منه ماء الذهب .  
 
  شكرا للفنان المبدع ابراهيم الدسوقي  وللناقدة الفنية المثقفة أماني علي فهمي ـ عساهما يلتمسان لي عذرا إن كانت قراءتي خاطئة .
 
صورة يحيى السماوي
نظرت إلي اللوحات في حالة عميقة من التأمل
فوجدتها ليست أحجارا
بل آلاف من االعمال والبنائين المصريين
صنعوا من فنهم حضارة
ومن عزيمتهم صرحا
ومن إصرارهم مجدا
ومن تفانيهم مثلا
ومن أرواحهم عبقا
ومن أجسادهم
هرما

زينات القليوبي
صورة زينات القليوبي
أجل يا أماني... لا شيء يصدقنا غير التاريخ الذي يجعل الأحجار نفسها تشدو في عنفوان صمتها بأغنية الإنسان/ بجوهره/ بإرادته مهما صلبوها. ذاك الكرم في حجارته يتجلى كنه الإنسانية. لا بقاء لغير الحقيقة يا أماني. وحدها هي الأبدية مهما كان تزييف الطغاة متوحشا. ما أجمل أن يفتح الفنان عيوننا على عالم يزقزق على بعد نبض منا حين نحسه خالدا إلى صمته و السكون.
أنت شاعرة كما قال سامي الذي لا يخطئ حدسه كونه حقيقيا يا أماني... أنت فضاء ممتد لا يمكن المسك بحدود جماله. كم فرحت برؤية لوحاتك المدهشة.
دمت غالية
دمت صديقة روحي
كل عيد وأنت وأنت وكل أحبة الورشة العيد   
صورة آسية السخيري
الأستاذ الشاعر سامي العامري
كل المودة والإمتنان لإهتمامك الجميل
ودائماً على تواصل
خالص تحياتي

أماني
صورة أمانى على فهمى
أسعدني للغاية أن أقرأ تفاعلك هذا  الذي حرك فى نفسك صوراً وتخيلات أضافت للموضوع بعداً ومضموناً ومُثُلاً جميلة 
تحية إلى الشاعرة إبنة مصر زينات القليوبي .. وأهلاً بها هنا ، برنين كلماتها الوضاءة

أماني 
صورة أمانى على فهمى
وتبقى دائماً كلماتك .. طاقات نور تشع في بهو الروح

دمت جارة القلب
....

عيدك بهجة وحب يا آسية الغالية

أماني
صورة أمانى على فهمى
الأستاذ والشاعر الكبير يحيى السماوي
أولاً شرف عظيم لي أن تحل ببهاءك على صفحتى .. والأكبر أن تهتم بالتعليق
فأنا ممتنة وشاكرة لك كثيراً
ثانياً ، لقد أخجلتني بحق .. تقول : "  إنني لست دعيّـا ً فأزعم أنني أمتلك ثقافة فنية...." وأنت قد أذبت كل ما كتبته برؤيتى وكلماتى المتواضعة في غمرة فيض من رؤياك الشاعرية الثاقبة لهاتين اللوحتين !! .. فهنيئاً للفنان إبراهيم الدسوقى برأيك وتأملك الرائع للوحاته ، وشكراً له كونه سبباً وهمزة وصل بيني وبين شاعر نبيل وأديب مبدع في حجمك

محبتي الدافئة دفء حضورك الذهبي
وكل عام وأهل العراق جميعهم فى أمل بغد أفضل

أماني
صورة أمانى على فهمى
ا(الزمن هو الزمن
جبار قديم
غاوي تملي يلعب علي كل الخلايق دور الأمير
يأمر وينهي
سايق الدلال
خالط الهبل بالشيطنه ) نهى

شكرا للفنانه أماني هذ التحليل العميق الذي دفعني للعوده للوحه ومحاوله فهمها من زاويه أخري
دمت مبدعه
نهى رجب
(أم الثريا
ريشة المطر

صورة نهى رجب