Error message

  • Deprecated function: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; views_display has a deprecated constructor in require_once() (line 3157 of /var/www/vhosts/alwarsha.com/httpdocs/includes/bootstrap.inc).
  • Deprecated function: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; views_many_to_one_helper has a deprecated constructor in require_once() (line 127 of /var/www/vhosts/alwarsha.com/httpdocs/sites/all/modules/ctools/ctools.module).

دموع النورس

النَّورسُ

في ليلةٍ وَالبَّحرُ يجري حالمًا
وَ (نورسٌ) قد أيقظَ الموجَ يناجيهِ ، ويبكي ناعيَا
وَالموجُ يدنُو واجفًا ، وَ يسألُ
يا (نورسَ ) الشَّطِ الحبيبِ ، وَالوفا
علامَ تبكي مِن أسىً
أجابَ وَ الدَّمعُ يُهدهِدُ الألمْ
أبكي رياحًا أحرقتْ أيكَ المُنى بِدَوحةٍ
بالأمس كانت تزدهي
صارت حريقًا تشتعلْ
تشابكتْ أغصانُها
تقطَّعَ السَّبيلُ ، وَ الرَّجَا بها
بينَ سراب الوهمِ ، والوعدِ اكتَوَتْ
أيكًا ، وظلاًّ ، وَرُبا
أعداؤها صاروا لها المرامَ ، والحُلمَ الزَّكي
بين الأفاعي قد أسكَنتْ طيورَهَا
وَ ترتجي مِنَ الأفاعي رحمةً ، نيلَ الحمى
ظنُّوا النَّهارَ سوف يشدو مأمَنًا
لكنْ ظلامُ اللَّيلِ طالَ ظُلمةً
ليلٌ بهيمٌ سوف يزهي داجيَا
فالفجرُ غابَ والنَّدى
وَالظِّلُ ناخ واختفى
شمسٌ توارتْ ، تنتحبْ

يا دوحةً أُحبُّكِ
فأنتِ في أعماقِ ذاتي بالهوى
وَالأرضُ ، وَالأشجارُ ، وَالبِّحارُ ، وَالسَّماءُ حبِّي تشهدُ
في القلبِ آهاتُ الأسى
خوفًا عليكِ من غدٍ
أخشى عليكِ أن تكون نقمة حلَّتْ بكِ

هيا انظري مَنْ حولَكِ
حقدُ الأعادي يسري بينكِ
دمعٌ ، وَأحزانٌ ، وَنيرانٌ ، وَ مجدٌ قد هوى
مَنْ ذا الذي أهدى الأفاعي ثَغرَكِ
أيُّ حياةٍ تستقيمُ في دروبِ المعتدي

هيا انظري مِن حولكِ
بِاسمِ سرابِ الوعدِ ، والأوهامِ ، سِرتِ خلفَهُمْ
وترتجين مِنْ غريبِ أن يصونَ عيشنا
وتستغِيثينَ بهِ
فيقتلوننا وَنحن نبتهجْ
وَنحتفلْ
نصفِّقُ
حتَّى ونحن نقتتلْ
وَنمحقُ الأغصان ، والأزهارُ تذوي ، تحتضرْ
باسم الحياةِ ، والمُنى
وَنزرعُ الأشواكَ ، والدِّماءُ تجري ، تغتلي
باسم السَّلامِ ، والحمى
كمْ رَخَمٍ فينا قَتَلْنَاهُ لِنُرضيَ العدَا
كمْ من دخيلٍ قد هديناهُ السَبيلَ كي يُعينَ فتنةً
ونرتمي عشقًا بأحضان الأفاعي والذِّئابِ نرتجي منها الحمى
أنَّى الذِّئابُ أن تصونَ حُرمةً

وََقد أجابَ الموجُ دمعَ النَّورسِ :
تألَّهتْ بعضُ الطُّيورِ ، وَالإلهُ واحدٌ
حينَ استباحتِ الرُّبا مِلكًا لَهَا
عاثَتْ فسادًا في المُروجِ ، وَالسُّهولِ ، وَالفلا
قد أخفقوا ، قد أخفقوا في حُكمِنَا

ثمَّ أجابَ النورسُ
قالَ : أنا الشَّعبُ الذي لا يُقهرُ
أنا الضَّميرُ ، وَالحمى
رغمَ الظَّلامِ ، وَالعواءِ ، وَالألمْ
لا أرتضي أعداءنا عونًا لنا في دربنَا
نحنُ لنا الأمجادُ تصبو عزَّةً
فثورةٌ أنا الذي أولى بها لا المعتدي
ليسَ الغريبُ من دمي
وَكمْ لهُ مِن مَطمعٍ

يا دوحةً
هيا استفيقي ، وَاستعيدى شمسَكِ
لا تركضي خلف العدا
لا تستغيثي فتنةً
لا تقتلي أبناءكِ

لو ما انتهيتِ عن سرابٍ قد غشَى دربَ المُنى
فسوفَ تبقى الدُّوحُ دومًا تغتلي
يسري الوَهى ، والحقدُ يغدُو كالرَّدى

يا دوحةً
أخشى عليكِ من غدٍ
فلم تَزلْ بعضُ طيورُ الدَّوحِ تستغيثُ أربابَ المعتدي
عونًا ، وَغوثًا منْ أخٍ
لكنْ ذئابُ الأمسِ لن تزودَ عن أدواحِنا
مَا هرْولتْ تعدو إلينا للحمى ؟ !
وإنَّما كي تستبيحَ أيكنا
فاليومَ ترنو ، وغدًا نحنُ لها فريسةٌ
ستستبيحُ البحرَ ، والأرضَ ، والسَّما
و حُلمَنا
ستسحقُ الأغصانَ سحقًا كالرَّدى
وَ تهدِمُ وَ الأوكارَ ، والنَّخيلَ ، والحُلمَ الشّّذي
وتحصدُ الزَّروعَ ، والثِّمارَ ، والفجرَ النَّدي
تُجَفِّفُ ، والأنهارَ ، والبحارَ ،كي نعدو بخوفٍ خلفهمْ
تدمِّرُ الأخلاقَ ، وَالأمجادَ حتَّى ننتهي
إلى حياةٍ مثلهمْ
حريَّةُ السَّبِ ، وَ إفشَاءِ البغايا ، والعُرى
عهرٌ ، وإفسادٌ ، وَ فسقٌ منتشرْ
دونَ عقيدةٍ ، وَ دينٍ ، وَ تُقَى
تلكَ أماني العدا ، متى تسودُ بينَنَا !
حتَّى نصير خنَّعًا
في حاجةٍ دومًا لهمْ
حتَّى بأحلام الكرى
لنْ نُبصرَ الأحلامَ إلاَّ خلسةً

يا دوحةً
يا ويلتاهُ من غدٍ
قد أتقتوا بثَ الوهى
ثُمَّ شربنا السُّمَ طوعًا في كؤوسٍ من ذهبْ
كأَّنما الأمسُ البعيدُ عادَ ، والذَّكرى اغتَلَتْ
لقد أثاروا فتنةً ، و نقمةً ، وفرقةً
غرناطةُ الأدواحِ في مرمى العدا

شعر مراد الساعي
الحقوق محفوظة

صورة مراد الساعي
آخر المشاركات: