Error message

  • Deprecated function: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; views_display has a deprecated constructor in require_once() (line 3157 of /var/www/vhosts/alwarsha.com/httpdocs/includes/bootstrap.inc).
  • Deprecated function: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; views_many_to_one_helper has a deprecated constructor in require_once() (line 127 of /var/www/vhosts/alwarsha.com/httpdocs/sites/all/modules/ctools/ctools.module).

جنية في قارورة تطل علينا من مدن الزجاج


برواية "جنية في قارورة"الصادرة عن دار العين للنشر/القاهرة2007،عاد الروائي المصري  "إبراهيم فرغلي" ليستكمل مشواره الذي خطه بروايته الأولى "ابتسامات القدسيين"،الذي يتطرق فيه لموضوع العودة للأصل دون النظر لسياسة معينة أو دين معين،فهو يريد بمشروعه هذا أن يذيب الفوارق الفاصلة بجميع صورها الطائفية،والسياسية،والبيئية،و التي تقف حائلاً أمام البشر للانصهار و التوحد بمجتمعاتهم الحقيقية،وبتلك الرواية "جنية في قارورة" يتناول الكاتب شخصية(حنين)التي تلعب دور محور الارتكاز للأرجوحة الطائفية بين الوطن والدين،فمنذ اللحظة الأولى التي نمارس فيها القراءة نشعر بهدف الكاتب الملح لإقناع القارئ بفكرة التجرد،والعري الذي يعود بنا للأصل،من خلال رسم صور تجريدية لشخصيات الرواية،وبغض النظر عن الوسيلة المستخدمة،والمغرقة في الوصف الجنسي،والجسدي،إلا أنني أجد الناظر لشخصية(حنين)نفسها بتعمق،يمكنه أن يغفر للكاتب استخدامه لتلك الأوصاف الصريحة،وبكل هذا الكم من التفاصيل الدقيقة في تناول المسألة الجنسية،التي قصد منها الالتقاء بالفكرة من خلال التمثيل العملي لأصولية الوجود الإنساني،وهي نظرة فلسفية يجب أن نقف عليها،دون أن نلتفت لظاهر الوسيلة المستخدمة في العرض ...
هناك عدة معادلات موضوعية يستطيع القارئ أن يستشفها،للوصول إلى المرحلة التنويرية لبيت القصيد الملم بالأفكار الرئيسة بالرواية؛أولها العنوان "جنية في قارورة"؛والذي يمهد للانطباع الأسطوري الذي تحويه الأحداث،وقد حاول أن يوصلها إلينا الكاتب بتقنية (الميتاكتابة) معتمداً على اللغة الشاعرية المتلائمة مع المونولوج الداخلي لمناسبة هواجس التخاطر بين الشخصية المحورية والشخصيات الثانوية،وثانيها الغلاف المعبر بأبعاده الفنية التي تجمع بين ضفتي الرواية ،فصورة الفلاحة المتحفظة التي تحمل الجرة،تمثل المنظور الشرقي،وصورة الفتاة الشقراء المتحررة بالخلفية،تمثل المنظور الغربي،وثالثها اسم البطلة(حنين)وقد اختاره الكاتب بذكاء شديد،ليبرز الحافز الأكبر لفكرة العودة من خلال الإعداد والتخطيط المتكامل للشخصية ...
تتحرك إدارة الرواية من المذكرات التي تدونها(حنين)المقيمة بباريس،التي ولدت لأب مصري مسلم (رامي)،وأم فرنسية مسيحية(كرستين)،وقد أسند إليهما الكاتب دور البطولة من قبل بروايته"ابتسامات القديسين"،وبذلك تعتبر(حنين) هي النتاج الطبيعي لتلك العلاقة غير المرغوبة اجتماعياً،ولذلك قررت أن تبدأ رحلة بحثها عن حقيقة تلك العلاقة بعد اختفاء أمها الغامض،بدخول كهف المجتمع الشرقي،مستخدمة جسدها كمعول للتنقيب،وذلك بخلاف المذاهب الشكية الأخرى التي صدرت العقل في البحث للوصول لحقيقة ما،ولكن استخدامها لجسدها له أغراضه التي تستنفر خواص المجتمع،فربما تخرج عليها الحقيقة من خلال هذا الهياج الذي ستحدثه بجسدها بمجتمع متحفظ،وقد حاولت أن تقنن هذه الوسيلة بخلق تبرير يرضيها،فحددت أهدافاً معلنة من زيارتها لمصر؛وهي اختبار فرصة العيش في القاهرة،و إنجاز مشروعها للماجستير وموضوعه "العلاقات الجنسية وتأثرها بالمستوى الاقتصادي في مصر"،و زيارة عمتها (نادية) في المنصورة علّها تعرف كيف انتهت أمها المسيحية "كريستين" إلى حيث لا يعلم إلا الله،ولكن كل هذه الأهداف وهمية  تحاول أن تقنع نفسها بها،في حين أن الهدف غير المعلن هو البحث عن هويتها الثابتة،بعد أن فشلت في العثور عليها عندما زارت والدها بدبي قبل وفاته..
نجح الكاتب في عقد موازنة تشخيصية من خلال بطلة القصة "حنين"بين الشخصيات الشرقية التي عايشتها بمصر(عاصي،علي،نسرين،نادية)،والشخصيات الغربية التي تعيش معها حالة الفصام المركب؛(ديفيد) الحبيب الزائف،(باتريرك) العشيق اليهودي المتعصب،(ونتالي) الصديقة السحاقية التي تمثل لها مرآة الجسد المتماثل،وخلصنا من هذه الموازنة بأن البطلة الباحثة عن هويتها الحقيقية،لم تجد نفسها مع (عاصي)الفتى الشرقي الوسيم الذي تقابلت معه بالفندق بالقاهرة،وقضت معه وقتاً ممتعاً،لكنه اختفى باليوم التالي،وترك لها الحيرة على وسادتها،فرغم أنها رأت في عينيه السوداويين مشاهد متعددة من هويتها الحقيقة،ورأت بهما مشهداً لأمها وهي ترتدي ملابس راهبة وتبتسم لها بحنان،إلا إنها شعرت أنه انتصر عليها بغموضه،حتى أنه نجح في أن يجعلها تشك إن كانت مارست معه الجنس أم لا،وكذلك لم تجد نفسها مع (على)الشاب الذي تعرفت عليه بمدينة شرم الشيخ،والذي غلبها هو الآخر بتمنعه بممارسة الجنس معها رغم أنه قص عليه علاقاته السابقة مع (الخواجات)،لكن دمائها الشرقية وقفت حائلا بينها وبينه،وفشلت في العثور على هويتها مع ابنة عمتها (نسرين)التي ترتدي الحجاب لإرضاء خطيبها،وتحمل مفاهيم داخليه عن العالم الذكوري،تغاير واقعها الذي تعيشه،رضوخاً لعادات مجتمعها الشرقي،ففوجئت (حنين) أنها وقعت بمجتمع لن يمنحها ما تريد لأنه يحمل مفاهيم عنيفة نحو الجسد،ولن يكون هذا المجتمع أبداً كمدن الزجاج التي تحلم بها،والتي تمنح من يعيش بها الشفافية الكاملة التي تجعله يرى كل الأشياء من حوله،لذلك سقطت كل أهدافها المعلنة،وغير المعلنة،فباتت فكرة إقامتها بالقاهرة شبه مستحيلة،والمعلومات التي جاءت تجمعها لخدمة دراستها ستكون معلومات ضبابية،حتى أن بحثها عن حقيقة اختفاء أمها،كان سبباً في صدمتها بشخصية أبيها  عندما قرأت مذكراته الخجولة على حد وصفها،التي أعطتها لها عمتها (نادية)؛فصدمت عندما شعرت بأن أبوها يتردد في الكتابة عن صديق مسيحي كان على علاقة بأخرى مسلمة وهذا يعكس لها عدم قناعته التامة من زواجه بأمها المسيحية،وتتساءل(حنين) هل كان تردده هذا لآفة تعصب كامنه في شخصه؟،لكن المكسب الوحيد الذي جنته من تلك الزيارة هو عثورها على المفهوم المرتبط بكلمة "بلاد"الذي بحثت عنه كثيرا بين شوارع باريس،فعلمت أخيراً أنها تعني "وطن" ..
في النهاية تعود (حنين) لباريس،لتصنع هويتها الثابتة بنفسها من خلال التدوين بعد أن فشلت في العثور عليها بشتى الطرق في عالم الواقع،فلجأت إلى الأسطورة كحيلة دفاعية تعينها على صنع قارورة شاسعة من زجاج،تستطيع أن تتفرج على العالم من خلالها،وترى كل الأشياء على حقيقتها،دون أن تعبث بها يد إنسان،وتلك الميول الأسطورية تلتقي مع ميول الكاتب،الذي أغرق في القطع الحدثي بالتركيز على الإطناب بالفكرة،بشكل مغرق لا يخدم مصلحة السرد،وسيولة الحدث،ولكنه في الوقت نفسه استخدم نظرية عبر البيئة بشكل موظف،ليتملص بذكاء من تهمة اللعب على وتر الفتنة الطائفية المرتفع عزفه بمصر بالوقت الحالي،مقسماً بين مجتمعين مختلفين،ثم جلب شخصية حنين لتقوم بدور القاسم المشترك الأكبر،الذي يدعم من خلاله فلسفته الخاصة، ليبرهن الفكرة بذهن المتلقي.

صورة محمد سامي البوهي