تجريد .. فى حنايا الذاكرة




تجريد ..  فى حنايا الذاكرة
أماني علي فهمي


إضغط على الصورة لتكبيرها



خميس شحاته
 1996-1918



فؤاد كامل
1919 – 1973



منير كنعان
1919 – 1999



أبو خليل لطفي
1993 - 1920



عبد الهادى الجزار
1925 – 1966



محمد سالم
1940
صورة أمانى على فهمى

التعليقات (30)

العزيزان اماني/احمد ... كمداخلة سريعة لا اقصد بها الدخول في جدال أرى بجانب ما رأيتما أن الوسيط الإابداعي للعربي كان اللغة, بحكم الطبيعة الصحراوية التي تغذي هذه الإمكانية أو المَلكة عنده أكثر من تغذية ملكاته البصرية التي أساسها التعقيدات الشكلية وعالم الكتل التي تنعدم تقريبا في الصحراء , أرى الى جانب هذا عاملا أساسيا في حصر وتحجيم إبداعه البصري التشكيلي ألا وهو التحريم الإسلامي للصورة باعتبار أنها تقليد لما صنع الخالق أو منافسته في مهاراته (بغض النظر عن عدم قدرة البني آدم على نفخ الروح فيما صوّره) , ولكن هذا التحريم يعني بشكل ما وجود تصوير وتشكيل قبل هذا التحريم ولو لم يتخذ أهمية وحجم التعامل مع اللغة كوسيط أساسي في الابداع .. ثم إننا لا نعرف حقا ما حدث في كواليس التاريخ من طمس لنتاج حضاري ما , فرغم أن صناعة التماثيل قبل الإسلام كانت رائجة بحكم العبادة والوثنية وليست فنا قائما بذاته إلا أن هذا لا يعني أنها كانت فنا بشكل أو بآخر ولو بغير وعي صانعيها , الأمر الذي ظلاله مازالت قائمة على مر العصور على منطقتنا وهو النظر إلى الفنان كصانع (صنايعي يعني) من قبل المجتمع والأدهي أو بالبلدي المصيبة هي نظر الفنان نفسه إلى الفن كمجرد براعة تكنيكية , وهو ما تخطاه الغرب من قرون حتي قضت عليه الحداثة تماما بل وبالت عليه ... الآن (وهذا ليس تعميما) عندما ينبهر المشرقي بالفن الغربي ويتناوله كشكل حداثي غالبا ما يتناول الشكل فقط غير واع أن هذا الشكل نتاج بيئة وفكر مختلفين والأهم أنه نفسه كفنان لم يُسائل هذا الفكر ويتشكك فيه حتى يصل إلى نتائجه الفكرية بنفسه فيعمّق بذلك أو على الأقل يبرر تناوله وتبنيه لهذا الشكل الذي وصل اليه الغربي ...........هذا سبب تأخر الثقافة البصرية عندنا أو انعدامها , فهي إن تُنووِلت فتناولها لا يكون لها في ذاتها ولكن كخدمة لشيء ما : الصورة تخدم فكرة أدبية وليست قائمة بذاتها , العمارة لا يتم التفكير فيها إلا كمأوى لـ شوية بني آدمين (لو كانوا محظوظين بالتفكير فيهم كبني آدمين) .. الخ ......بس

صورة يوسف ليمود
العزيزة أماني
تمنيت لو أنك تكلمت قليلا عن هذه الصور ولو مجرد ذكر المعلومات الخاصة بأصحابها من أجل تعريف القراء ... فمثلا هناك الكثير والمثير يمكن أن يقال عن فؤاد كامل والجزار ومنير كنعان ... ذكرتُ فؤاد كامل أولا لا لشيء إلا لأنه يمثل هو وجماعة الفن والحرية صفحة مسكوت عنها أو محجّمة من قبل تاريخ الفن الرسمي المصري .. فياليتك تتناولينهم ذات يوم بنفس الشجاعة التي عاشوا هم بها وتقدمينهم لنا هنا بصور من أعمالهم , سيكون موضوعا مثيرا ويفتح أمامك الباب لعشرات النصوص .. تحياتي ... يوسف
صورة يوسف ليمود
شكرا يوسف على تعليقك وإهتمامك بإبداء الرأي

وبالتأكيد أنا أوافق على رأيك بالنسبة لطريقة عرض اللوحات وبالنسبة أيضا إلى قيمة الفنانين أصحابها
وفى الحقيقة كان هناك بالفعل حوالى سبعة أو عشرة سطور عن كل فنان مرفقة مع لوحته ، لكننى عند إرسالهم فكرت وفضلت ألا أرفق مع اللوحات أية تعليقات أو حتى بيانات عن الفنانين ، ذلك بغرض تهيئة عين المتلقى لإستقبال العمل منفردا بدون أية إشارات قد تستحوذ على عقله وترسل به إلى تفرعات وطرق بعينها
هو نوع من إتاحة الحرية للمتذوق ليتعامل مع العمل الفنى بصريا أولا ، وليتفاعل مع لغته الخالصة و الخاصة التى إتفقت أنت معى عليها ( والحمدلله ) ولنترك اللوحة ذاتها تبوح له عن مكامن الجمال فيها

أرجو أن تكون اللوحات المعروضة قد حاذت على إعجابك كما حاذت من قبل على إعجابى ، فهى من تفضيلياتى الخاصة .. حيث أراها أعمالا غير مستهلكة عرضا أو رؤية ، ولقد إخترت عرضهم هكذا معا لأنها أعمال تحمل إختزالا وخصوصية 

أما عن فؤاد كامل فله عندى مكانة خاصة وأعماله تسترعي إنتباهي بشكل كبير وأتمنى فعلا أن أكتب عنه كثيرا .. وإن أحببت أن تعلق أنت على لوحته هذه أو غيرها فسأكون سعيدة جدا لذلك التعاون ولتأكدى بأنك ستكون الأجدر فى ذلك

أمانى     
صورة أمانى على فهمى
الفنانة الموهوبة والواعية أمانى

بالنسبة لأهل الفن التشكيلى يكون من الكافى بالفعل تصفح أعمال
مثل هؤلاء الفنانين العظام وخاصةً أن من هذه الأعمال ما لم نراه من قبل
أما بالنسبة لغير المتخصصين  فهم بالتأكيد  فى احتياج لتعليق بسيط
غير تفصيلى حتى تأخذ مخيلتهم دورها فى الأداء
إلى جانب تعريف مختصر بهوية الفنانين وميولهم الفنية
ولك جزيل الشكر على انتاجك الغزير والغنى
زينب نور
صورة زينب نور

صديقتى العزيزة زينب
أولا أشكرك على متابعة مشاركاتى هنا
ثانيا .. بدأت أشعر بالحرج .. بعد رأيك ورأي الفنان يوسف 
ومضطرة إلى تقديم الإعتذار
سأتدارك الأمر المرات التالية
أعطر التحيات
أمانى 
صورة أمانى على فهمى
الكاتب الفنان محمد سامى البوهي
الفنون على إختلافها تعود وتتجمع عند منبع واحد
الجدران والخشب كلاهما يحمل رائحة الحياة وملامح الإنسان
شكرا وتحياتى

أمانى  
صورة أمانى على فهمى
الدكتورة/ أماني على فهمي
رسالة تحملها ، بريشة ،  ولون ، وعين مفتنة، لتسبح بنا في غياهب الشكل  ، فندخل ونخرج من بين الثنايا ، ونوغل في مسام الألواح  وخرائط الواقع المرسوم ، والخيال المترجم على الجدران .

كم أحب هذا الفن ، وكم أحاول ان أخوضه بما أتقنه من أحرف ،أحاول جاهداً أن أرسم الشخصيات والأماكن والأزمنة في كتابة القصة ، بنفس سياسة اللوحة التشكيلية المرسومة ، وقد صرحت بهذه المشاركة بإحدى قصصي القصيرة (بأنف أبي الهول)التي تدور أحداثها في أحد معارض الفن التشكيلي في فرنسا .... 
تحيتي

محمد

صورة محمد سامي البوهي
المبدعة  د. أماني
أرى في عرض هذه اللوحات تعذيب لنا
فأنت تجعليننا متوثبين بأنتظار التعريف بهؤلاء العمالقة
وعرض المزيد من أعمالهم
أننا في الأنتظار
وأنت سيدة الوفاء
شكراً  لهذه الأغناءة الرائعة
وتقبلي فائق أحترامي


هادي الناصر
صورة هادي الناصر

تحية  وتقدير  وإعتذار
للأستاذ هادى الناصر
إهتمامك بمعرفة معلومات عن الفنانين أصحاب اللوحات قد يدلل لى عن إعجابك بأعمالهم المعروضة ، أو على الأقل أنها لفتت إنتباهك .. وهذا شئ يسعدنى ، فهى أعمال لم تأخذ حقها فى الرؤية والشهرة فى مصر وخارجها ، وأراها - من وجهة نظرى - أعمالا كانت تستحق الإهتمام ، على الرغم من إعترافى بتأثر بعضها بالتيارات الغربية المواكبة لها ، خاصة مجموعة المصورين المنتمين إلى ( مدرسة نيويورك ) من ذوى الفكر الجديد اللذين تزعموا الفن الحديث بعد الحرب العالمية الثانية ، إلا أنها ومن خلال إقتصادها اللونى تحمل قوة ذاتية مستهدفة الوصول إلى  حالة من النقاء ، وأعني نقاء الشكل


 
صورة أمانى على فهمى

وتداركا مني لما سببته للقراء من إزعاج بعرض اللوحات بلا معلومات 
 فهاهى بعض البيانات عن مبدعي تلك الأعمال ، قمت بتجميعها

_____________

خميس شحاته
- 19961918
- عضو مؤسس جماعة الفن والحياة .
- عضو جمعية الفنون الشعبية المصرية ..
- عضو جماعة وكالة الغورى .
- رسم بعض الكتب وعلى رأسها ترجمة احمد رامى لرباعيات الخيام .
- انشأ متحف الكويت المؤقت وكان هذا نواه المتحف الحالى .
مقتنيات متحف الفن الحديث فى كل من روما - فرنسا - فينسيا .
- تميزت أعماله ببصمه خاصة يشيع فيها الحس الجمالى العميق ، وروح الابتكار مع الحرص على جوهر والقيم التشكيلية وموسيقى العلاقات اللونية .
ويقول الناقد كمال الجويلى عن الفنان : ينفرد الراحل 'خميس شحاتة' بتمثيل فن الطباعة علي القماش. بأسلوب ولهجة متفردة الشعبي والاسلامي والحضاري.. تمتزج فيه الحروف والكلمات مع المقصورات الشعبية والأحاديث الدينية في تزاوج رائع.. وتلتقي فيه الزخارف الاسلامية
والعناصر البيئية.. وتتخذ قوالب وتشكيلات مبتكرة
--------------------------------
فؤاد كامل
1919 – 1973
- معرض السيريالية الدولى باريس 1947- فرنسا.
- معرض فنانى الدول العربية - جامعة الدول العربية - برديو - امريكا 1948 - الولايات المتحدة الأمريكية.
- بينالى الاسكندرية اعوام 1955 1957- 1959 - 1961 - 1968 - مصر.
- معرض دمشق الدولى 1960 - سوريا.
- بينالى سان باولو 1961 - البرازيل.
- بينالى فينسيا 1964- ايطاليا.
- الفن المعاصر معرض متجول فى الولايات المتحدة الامريكية 1967- 1970.
كان من اوئل الفنانيين المتمردين فى الفن وشارك مشاركة ايجابية فى جميع حركات التجديد التى ثارت على القوالب المدرسية -والاتجاهات المألوفة فى الفن الحديث . واصبح علما على التجديد المطلق وقد اتخذ من الفن الحركى والتبقيعية و الشخبطة اسلوباً يميزه.
- ولقد ارتبط اسم فؤاد كامل باسماء كامل التلمسانى - ورمسيس يونان واصبح كل دراس تاريخ الفن المصرى الحديث و المعاصر يتوقف طويلا امام ما اننجزه هؤلا الفنانون الثلاثة وما اضافوه الى الحركة الفنية المصرية من افكار فتحت الطريق امام التجديد على مصراعية (صبحى الشارونى ).
- فؤاد كامل من اوئل رواد الفن المجرد المعاصر فى مصر يدين بالحرية المطلقة ولايلتزم بموضوعات او اشكال تقليدية - تلتزم فقط مما يتيح له هذه الحرية من الأنطلاق و يستكشف بها ماهو غير مرئى من اشكال او معانى وهو لا يصطنع هذه الحرية بل هى طبيعة اصيلة فيه لاحظتها عنده وهو لايزال طالبا بكلية الفنون الجميلة فى سنة 1940 .
- سار فؤاد كامل منذ صباه مع موكب المجددين و المكتشفين العالميين فى عديد من الاتجاهات الفنية المعاصرة بفهم ووعى ثم انتهى الى السير فى الاتجاه المجرد .
- وهنا لابد لنا الوقوف طويلا امام لوحاته فى هذا الميدان لفهم ماتحمله من قيم عالية وتقييمها تقييما تستحقه هذه الحياه الفنية المناضله .

--------------------------------
منير كنعان
1919 – 1999
  أحدث الفنان كثيراً من الصدمات فى حقل الفن المصرى فقد أنشأ علاقة تصادمية مع سطح الحياة الفنية محدثا كثيراً من الدوامات والتساؤلات فى معارضه المدهشة منذ الستينات ، ويعتبر كنعان أحد رواد الحركة الفنية المعاصرة فى مصر فقد بدأ تجاربه فيها منذ بداية 1945 .
- وفى عام 1956 كان أحد فرسان جماعة ( نحو المجهول ) التى أقامت معرضها التاريخى الشهير بقاعة متحف هدى شعراوى وكان من أعضاء هذه الجماعة الفنان الراحل ( رمسيس يونان وفؤاد كامل )
- ويقول الشاعر الفيلسوف العالمى جورج حنين :
إن كنعان يزرع مسامير لكى يسقط المساحة ويستعمل الخيط كى يفك العقد ويستخدم مصاريع الخشب لكى يرى خلال وإزاء كل شيئ وبخيوط الحديد يشيد أسواراً وهذا هو سيد المتناقضات وامرها المصور الحصين الذى يجعل المادة تعبر عما هو خاص بالانسان وحده .
- المرحلة الأولى 1940 : 1946 مرحلة التكوين التى اكتسب فيها الخبرة التكتيكية كرسام يجيد الرسم والتلوين .
- المرحلة الثانية 1946 : 1956 كان بحثه إرهاصاً بما سيكون ونقد فيها بعض الأعمال التجريدية مع متابعة الإنتاج العالمى .
- المرحلة الثالثة 1956 : 1959 انطلق نحو التجريدية الهندسية وتحولت فيها الى تقسيمات هندسية .
- المرحلة الرابعة انتقل من التجريدية الهندسية واستخدام الألوان الزيتية مع بعض الخامات .
- المرحلة الخامسة 1966 : 1967 وهى مرحلة الكولاج الحر التغيير كأحد فروع ( البوب أرت ) .
- المرحلة السادسة ( لادب أرت )

--------------------------------------
أبو خليل لطفي
1993 - 1920
هو فنان تشكيلي مصري، من مؤسسي حركتي الشرقيون الجدد عام 1940.
ولد في حي القلعة بالقاهرة
ابتعث إلى أوهايو لدراسة الماجستير والدكتوراة، لكنه ترك الدراسة 1947 وانتقل إلى شيكاجو والتحق بمعهد التصميم بين عامي 1948 و1950، حيث درس تيار باوهاوس، ثم عاد إلى أوهايو  التي مكث فيها شهرين قبل أن يرحل إلى نيويورك (1950 - 1953، ليدرس في قسم التربية الفنية بجامعة نيويورك.
 وسام الاستحقاق من الطبقة الخامسة من جمهورية مصر العربية 1954
جائزة تقدير من المهرجان الدولى للتصوير بمدينة كان بفرنسا 1969.
يعتبر الاسلوب من ضمن الاتجاه التجريدى التعبيرى مع تأكيد كثير من القيم الفنية من الفن الاسلامى والفن المصرى القديم ويتسم الاسلوب بالاصالة والجراه فى التنفيذ المباشر مع ادماج ملامح من العمارة الاسلامية وانطباعات من
الاثار المصرية القديمة
-----------------------------------

عبد الهادى الجزار
 1925 – 1966
 فنان بارز من طليعة المجموعة التى شكلت جماعة الفن المعاصر تحت رعاية حسين يوسف أمين فى النصف الثانى من الأربعينات . وهو مصور ورسام وشاعر ذو حس سياسى واجتماعى سوريالى الطابع وضعه فى مصاف الرواد فى حركة الفن المصرى الحديث . إذ جعل موضوعات الصورة كاشفة عن تلك القوى الروحية الكامنة فى الغيبيات السردية بين العوام وفى قصص البطولات الشعبية ، والملاحم الريفية مما أكسب لوحاته حضورا لا ينسى لدى المتلقى . وإننا لنشاهد لوحته العملاقة " السد العالى " أو " الميثاق " فنجدهما خليقتين بصورتين فذتين كونهما استطاعا اجتياز السياسى والاجتماعى إلى فضاء الفن الخالص . وأما لوحته الشهيرة التى تعرض فئرانا تدخل فى الدماغ الآدمية فهو تعبير مريع للتوحش والهيمنة استطاع الجزار أن يجعله بارزاً فى رسالته كلوحات جويا الشهيرة
-------------------------------------

محمد سالم
1940
يركز الفنان محمد سالم الأستاذ المتفرغ بقسم التصوير بكلية الفنون الجميلة بالإسكندرية اهتمامه وقدرته في دراسة التصوير الجداري باعتباره احد المخارج المهمة لالتقاء الفنان بالجمهور في حياته وحركته اليومية والخروج من تلك الدائرة المحدودة، دائرة قاعات العرض و زوار اليوم الأول «الافتتاح «. وقد حصل عام 1982 على دكتوراه الفلسفة عن التصوير الجداري وعلاقته بالعمارة المصرية الحديثة, لتأخذ أفكاره طريق التحقيق و التنفيذ على ارض الواقع.
ويعمل الفنان محمد سالم من خلال مفهوم حداثي في تناول «الزجاج -الفسيفساء» مفهوم خاص اقرب إلى تناول المصور وليس الحرفي، بمعنى العمل من خلال لغة هذه الوسائط الخاصة، الزجاج و لقائه مع النور هو بالنسبة له نور ملون, او في أحيان كثيرة نور فقط بغض النظر عن اللون, بما يعنيه النور من إيحاءات ومعان لها تأثيرها الذي لا يمكن التعبير عنه لغويا. أيضا الفسيفساء ما يعنيه حين العمل بها هو العمل من داخل لغتها و خواصها، لغة الأحجار والرخام والزجاج

صورة أمانى على فهمى
أبو خليل لطفي
1993 - 1920
هو فنان تشكيلي مصري، من مؤسسي حركتي الشرقيون الجدد عام 1940.
ولد في حي القلعة بالقاهرة
ابتعث إلى أوهايو لدراسة الماجستير والدكتوراة، لكنه ترك الدراسة 1947 وانتقل إلى شيكاجو والتحق بمعهد التصميم بين عامي 1948 و1950، حيث درس تيار باوهاوس، ثم عاد إلى أوهايو  التي مكث فيها شهرين قبل أن يرحل إلى نيويورك (1950 - 1953، ليدرس في قسم التربية الفنية بجامعة نيويورك.
 وسام الاستحقاق من الطبقة الخامسة من جمهورية مصر العربية 1954
جائزة تقدير من المهرجان الدولى للتصوير بمدينة كان بفرنسا 1969.
يعتبر الاسلوب من ضمن الاتجاه التجريدى التعبيرى مع تأكيد كثير من القيم الفنية من الفن الاسلامى والفن المصرى القديم ويتسم الاسلوب بالاصالة والجراه فى التنفيذ المباشر مع ادماج ملامح من العمارة الاسلامية وانطباعات من
الاثار المصرية القديمة
-----------------------------------

عبد الهادى الجزار
 1925 – 1966
 فنان بارز من طليعة المجموعة التى شكلت جماعة الفن المعاصر تحت رعاية حسين يوسف أمين فى النصف الثانى من الأربعينات . وهو مصور ورسام وشاعر ذو حس سياسى واجتماعى سوريالى الطابع وضعه فى مصاف الرواد فى حركة الفن المصرى الحديث . إذ جعل موضوعات الصورة كاشفة عن تلك القوى الروحية الكامنة فى الغيبيات السردية بين العوام وفى قصص البطولات الشعبية ، والملاحم الريفية مما أكسب لوحاته حضورا لا ينسى لدى المتلقى . وإننا لنشاهد لوحته العملاقة " السد العالى " أو " الميثاق " فنجدهما خليقتين بصورتين فذتين كونهما استطاعا اجتياز السياسى والاجتماعى إلى فضاء الفن الخالص . وأما لوحته الشهيرة التى تعرض فئرانا تدخل فى الدماغ الآدمية فهو تعبير مريع للتوحش والهيمنة استطاع الجزار أن يجعله بارزاً فى رسالته كلوحات جويا الشهيرة
-------------------------------------

محمد سالم
1940
يركز الفنان محمد سالم الأستاذ المتفرغ بقسم التصوير بكلية الفنون الجميلة بالإسكندرية اهتمامه وقدرته في دراسة التصوير الجداري باعتباره احد المخارج المهمة لالتقاء الفنان بالجمهور في حياته وحركته اليومية والخروج من تلك الدائرة المحدودة، دائرة قاعات العرض و زوار اليوم الأول «الافتتاح «. وقد حصل عام 1982 على دكتوراه الفلسفة عن التصوير الجداري وعلاقته بالعمارة المصرية الحديثة, لتأخذ أفكاره طريق التحقيق و التنفيذ على ارض الواقع.
ويعمل الفنان محمد سالم من خلال مفهوم حداثي في تناول «الزجاج -الفسيفساء» مفهوم خاص اقرب إلى تناول المصور وليس الحرفي، بمعنى العمل من خلال لغة هذه الوسائط الخاصة، الزجاج و لقائه مع النور هو بالنسبة له نور ملون, او في أحيان كثيرة نور فقط بغض النظر عن اللون, بما يعنيه النور من إيحاءات ومعان لها تأثيرها الذي لا يمكن التعبير عنه لغويا. أيضا الفسيفساء ما يعنيه حين العمل بها هو العمل من داخل لغتها و خواصها، لغة الأحجار والرخام والزجاج

صورة أمانى على فهمى
المبدعة أماني
الجهد المبذول واضح جدا
و يستحق التقديرفي الحقيقة أعجبتني كثيرا فكرة نشر اللوحات بلا تعليق - هو رأي خاص بالطبع -
فنحن بالفعل في حاجة لتلك الثقافة البصرية التي لا أعلم حقيقة لماذا لم يكن لها ذات الشأن الذي هو لها في الغرب...؟!
ربما الثقافة العربية - تاريخيا - لم يكن لها باع في التذوق البصري للجمال و قد يعود ذلك لفقر البيئة العربية فيما يخلب الأبصار ... و لكن حتى هذه البيئة الصحراوية فيها ما يمكن التفاعل معه بصريا
حتى في العصر - ما قبل الإسلام - كان النحت هو المسيطر ... و إن كان العربي استطاع أن يترجم بعض اللوحات البصرية إلى لوحات شعرية - شعرية فقط - و ربما نلمح روعة التصوير و دقة العين و اندهاشها بالمشهد البصري في العديد من القصائد القديمة ... منها على سبيل المثال لا الحصر :
وصف عنترة للطبيعة :

أو روضــة أنــفــا تـضمن نـبـتـهـا ::: غـيـث قـلـيـل الـدمـن لـيـس بـمـعـلـم
جـــادت عـلـيـــه كــل عــيــن ثــرة
::: فــتــركــن كــل حــديـقــة كـالــدرهـم
ســحــا و تـسـكـابا فـكـل عـشـيـــة ::: يجـري عليهـا الـمـاء لـم يـتــصـــرم

أو حين يصف "عميرة بن جُعل" ديار الحبيبة فيقول:


قِـفارٌ مَروراةٌ يَـحَارُ بهـا القـطــا ::: يـظـلّ بها السـبــعـــان يعـتـركـان
يثيران من نسج التراب عليهما
::: قـمـيـصـيــن أســـماطًا ويرتديـان
وبالشَّرف الأعلى وحوش كأنها ::: عـلى جـانب الأرجاء عُوذُ هجان

فهذه الصورة الكلية الرائعة التي رسم فيها الشاعر كيف تحولت ديار نبضت بالحياة والحب وصبوة الشباب إلى ديار آوت الوحوش والسباع حتى أن الطيور تتوه فيها، وتلكم الضواري تصطرع والأتربة تتصاعد بينهما فتحيل المروج الخضراء قفارًا لا تعني إلا الموت والخراب، والخلفية الدرامية المفجعة لوحوش تشاهد الصراع وهي فوق الجبال، وقد بلغت لضخامتها مبالغ مذهلة.

و الأمثلة كثيرة ربما لا مجال لذكرها هنا - و قد تستحق الدراسة -
إذن ... كانت العين ترى و تلاحظ الجمال و تعبر عنه لكنها اختارت التعبير الشعري عنه ... و هنا يشتعل التساؤل :
لماذا لم يعبر العربي بالرسم و التصوير ؟؟؟

شكراً للفنانة أماني على كل ما تهديه لنا من جمال
و الحديث ذو شجون ...
صورة أحمد يحيى
الأديب الفنان أحمد يحيى

أحمد الله على وجود من يساندنى !! فكما ترى كلمات العتاب تتوالى علي من كل جهة

أولا أحب أن أوجه لك شكر على إنشائك لهذا الموقع الرائع حقا .. والذى تكمن روعته فى التلاقى الجميل الذى يحدث بين كتابه وأعضاءه ، فإتاحة الفرصة لإبداء الآراء هى من وجهة نظرى من أهم نقاط النجاح فى الموقع ، لأنها جعلته موقعا ثقافيا ليس فيه الجمود أو الرتابة كالتى نراها فى بعض المواقع المشابهة ، هنا توجد حيوية التفاعل السريع .. مما جعله موقعا قد يتلاقى عنده الأصدقاء مثل أتيليه الفن ، بل قد تجمعهم الأقدار السعيدة بعد أن تكون قد فارقت بينهم السنوات والمسافات ، فيلتقون هنا وتتلاقى أفكارهم على إختلافها .. شئ رائع بالفعل

أما عن تعليقك السابق فلك كل الشكر لتقديرك لمشاركاتى المتواضعة فى الورشة ، وكم تمنيت أن أمتلك موهبة أدبية أو شعرية إلى جانب الفن التشكيلى ، فهو بدون شك كان سيثرى ويصقل رؤيتى الفنية .. لذلك فأنا أحسد - ولكن بدون حسد حقيقى - زميلى الفنان المبدع  يوسف ليمود على إمتلاكه ناصية الأمرين وأتمنى له مزيدا من التجلي مع إشراقاته الخاصة

بالطبع عندك الحق فالثقافة العربية منذ القدم قامت على الكلمة ، حتى الصورة المرئية تحولت كما أسلفت مشكورا إلى صورة أدبية .... وهكذا ظلمنا نحن المعنيين بالفن البصري وقد يستغرق رفع الظلم عنا عشرات العقود التالية

 أعطر تحياتى وشجونى

أمانى
صورة أمانى على فهمى
في الحقيقة يا أماني كنت أتمنى أن يتشارك معنا و يتداخل الأصدقاء للنقاش حول هذا المحور ...
هل كانت المشكلة في الطبيعة التي أحاطت بالعربي ؟
أم هى مشكلة التكوين النفسي في العربي ؟
هل المشكلة مشكلة الملموس و المحسوس ... النحت كان ملموسا مثلا أما التصوير فلا ؟!
الشعر أيضا محسوس لكنه من الممكن أن ينتمى بشكل أ بآخر للملموس الصوتي من حيث كونه كلمات يجتمع عليها الآخر ؟؟
هل المشكلة كانت في نوع الفن الذي يجتمع عليه الآخر ... فماذا إذن لم نسمع عن نحات شهير لم نسمع عن اسم من نحت هُبل
و لا إساف و نائلة
و لا مناة
....
لكننا عرفنا الشعراء و وصل لنا ما قالوه ...
هى تساؤلات فقط للنقاش ليس إلا ...

أحمد يحيى
صورة أحمد يحيى
يا إخوان
أترك لكم نفسي لمساعدتي في تثقيفي بصريا
لقد أعجبتني اللوحات
ثمة لوحة شعرت كما لو كانت ثورة الاتصالات ، أسلاك تحيط بالكرة الأرضية ، العولمة
ولوحة عرفت أنها حجر رشيد ، اسرار القدماء المصريين في حجر ، مكتوب بعدة لغات
اعترف انا جاهلة بالتصاوير

لكني استمتعت

مودتي بزرقة البحر وتدرج ألوانه
صورة منى الشيمى
الأخت الأستاذة منى الشيمى
تحية ترحيب بحضورك معنا على صفحة الفن التشكيلى
وسامحينى ، فإنى أعترف بأننى السبب وراء حيرتك تجاه اللوحات
فقد كان واجب علي تناولها ببعض التوضيح
لكن على كل الأحوال أنا سعيدة بإهتمامك وإعجابك بروح مقبلة
على تفهم ذلك الفن الجميل

تحيتى وتقديرى
أمانى
صورة أمانى على فهمى
العزيز احمد يحيى صديقنا
ساجيب على سؤالك في بداية هذا التعليق
لقد جاء الاسلام وانهى الثقافة البصرية عن طريق حديث منسوب للنبي
ولا اصدق انه منه يقول (لاتدخل الملائكة بيت فيه كلب او صورة) ولا ادري مالعلاقة الجدلية بين الكلب والصورة الا اذا قلنا ان الوفاء هو الرابط المشترك بينهما كون الكلب معروف بالوفاء والصورة وفية في نقل الحدحث المصور وفي حفظ التفاصيل على مدى دهرها، الفقهاء بعد ان تاكدوا ان الحياة لايمكن ان تستمر بلا صورة بسبب جوازات السفر والهويات الشخصية وشهادات الجنسية والخ والخ، حوروا كعادتهم في الحديث فقالوا ان النبي كان يقصد الصورة المجسمة الثلاثية الابعاد خوف ان تتحول الى اله!!! تبرير غريب اتى على فن النحت برمته’ لي صديق لا يدخل لبيتي لانه دخل ذات مرة فشاهد تمثالا في الحديقة، حاولت مناقشته فقال لي (تلك حدود الله فلا تقربوها) وتسأل يا احمد.. ؟!!!

حامد المالكي
صورة حامد المالكي
المبدعة اماني
اختيارات دقيقة وانيقة
اتمنى ان تختاري ايضا من الفن التجريدي العراقي
فهناك ستجدين اساتذة الفن التشكيلي العربي
وتاكدي بان دعوتك لنشر الثقافة البصرية في الورشة
دعوة ذكية ومطلوبة
دمت لنا

حاد المالكي
صورة حامد المالكي
يشرفنى حضورك أستاذ حامد المالكي
وأشكرك على مداخلتك وتعليقك وإهتمامك بالموضوع المطروح
أنا أعلم جيدا جدا مدى الثراء والوعي الذي يتمتع به الفن التشكيلى فى العراق
بل أننى دهشت حين عرضت أعمالا من الفن العراقى عندنا فى مصر منذ عدة أعوام فى قصر الفنون 
وأيقنت أن العراق لها أن تتبوأ قمة الإبداع التشكيلى العربي
ولفتت نظري بشكل خاص الأعمال التجريدية وإستشعرت فيها عمق ووعى وأداء تقني مرتفع

تحية ملؤها الحب والمساندة للعراق وشعب العراق
وأشكرك جزيل الشكر

أمانى
صورة أمانى على فهمى
صديقي المالكي الحبيب
أوافقك الرأي أن الإسلام قد حجّم كثيراً من انتشار الثقافة البصرية لفترات طويلة من الزمن و ربما لأسباب لا داعي للخوض فيها أو مناقشتها لكن الخلاصة أنه حجم ذلك
...
و لكن عمر هذا التحجيم لا يتعدى عمر الإسلام الذي هو أقرب بكثير مما أعنيه ...
السؤال حتى قبل الإسلام كان هناك عرب ضاربين في جذور التاريخ لكننا لم نر لهم أي تراث بصري ... لماذا؟
هل هي الطبيعة الصحراوية الفقيرة كما قال يوسف ؟!
...
فقط تساؤلات للنقاش
صورة أحمد يحيى
قد لا اوافقك الراي الا اذا حصرت مصطلح العرب بالجزيرة العربية اما اذا تداولت مصطلح العروبة كما يفعل العروبيين اليوم اي ان تجعل من مصر مثلا والعراق وليبيا دولا عربية بتاريخ عربي فان حضارة وادي النيل هي ام الحضارة الصورية لان كتابتها اصلا اسمها الكتابة الصورية اي الهيروغليفية كما ان حضارة وادي الرافدين حضارة صورية ايضا وفي ليبيا هنالك مغاور اكتشفت مليئة بالرسوم المدهشة ناهيك عن حضارة وادي الرافدين من جهة الشام فحضارة ماري حضارة خصبة صوريا، المنطقة الوحيدة التي لم تنجب ثقافة صورية هي مناطق الخليج العربي وشبه الجزيرة العربية علما ان في الكعبة رسوما كبيرة لانبياء الله ولادم وحواء امر النبي بمسحها يوم فتح الكعبة بعد ان وضع يده ولا احد يعرف لماذا على رسمين فقط هما رسم السيد المسيح طفلا وامه العذراء، اي ممكن ان تكون هنالك ثقافة صورية قبل الاسلام محاها الاسلام كما فعل النبي في يوم فتح مكة.. تبقى الصورة هي المفتتح الاول للكلام البشري ولا توجد ثقافة تتخلى عنها الا اذا اقترن التخلي بالتحريم كما هو شان الدول والحضارات الاسلامية التي بادلت الرسم والتصوير بالزغرفة والخط العربي فكنا مميزين بهذه الفنون البديلة.. محبتي لك احمد ولنقاشك المثمر
حامد المالكي
صورة حامد المالكي
ربما قصدت يا صديقى اصطلاح " العرب " العرب بكل ما يحمله الاصطلاح من معنى تاريخي و أعني الجنس العربي تحديدا و ربما أكون موفقا إذا قلت انني أعني بهم أولئك الجماعة من البشر الذين كانوا يعيشون في شبه جزيرة و التي سميت توافقا " شبه الجزبرة العربية" ....
و إن كنت أتفق معك في كون الحضارات التي ذكرتها من حضارة وادي النيل و حضارات العراق القديم .... الخ كانت تقدر قيمة الصورة و يتضح لديهم جلياً إيمانهم العميق بها مما يدل على ثقافة بصرية عالية ...

صورة أحمد يحيى
إلحاقا بما سبق
فإذا اتفقنا - و اعتقد أننا متفقان - على نقطة إيمان الحضارات القديمة في مصر و العراق بقيمة الصورة
و اتفقنا أيضا على أنه كانت هناك حضارة بشكل أو بآخر في شبه جزيرة العرب متوازية مع تلك الحضارات
و أن تلك الحضارة من الممكن أن يكون لها تراث صوري قام الاسلام بتدميرة بوسيلة أو بأخرى
فلم لم يدمر هذا التراث ذاته في حضارتي العراق و مصر و هو قد تغلغل فيهما ؟؟؟
أم أن تلك الحضارة في شبه الجزيرة كانت لا تقيم وزنا لقيمة الصور و التصوير ... فإذا كان ذلك ... سيظهر السؤال ثانية ... لماذا ؟؟؟
صورة أحمد يحيى
لا تنس يا احمد أن حضارتي مصر والعراق القديمتين تم اكتشافهما حديثا .. كانا تحت التراب وفي المقابر المغلقة وبذلك نجيا من التدمير باسم الدين
صورة يوسف ليمود
و لماذا يا صديقي لا نحاول البحث عن طرح آخر
ربما التركيبة النفسية للعربي
ربما ايمانه و شفه بالملموس أكثر من المحسوس
فكان مثلا يفضل الشعر لانه لونا ملموسا أكثر من كونه محسوسا - بالنسبة له بالطبع - لانه يعطيه الشهرة بين القبائل
و تعرف ما تعج به النفس العربية من حب الشهرة و الفخر و ... الخ

صورة أحمد يحيى
لا شك ان التصوير كان موجودا قبل الاسلام ولو كانت الغلبة للشعر بحكم عوامل كثيرة , ولو لم يكن له حضور بارز لما اهتم الاسلام بتحريمه , إذ مجرد فكرة تحريمه تعني أنه كان موجودا بل وله فاعلية مهدِّدة
شيء آخر وهو أن الطبيعة توزع مواهبها بالقوانين نفسها وبالمعدل نفسه في كل العصور .. بالتأكيد العوامل الخارجية والبيئة والظروف وإمكانيات المكان يمكن أن تغلِّب فنا على آخر ولكن بحال من الأحوال لن نجد انعداما تاما لجنس المصورين الرسامين من شبه الجزيرة العربية وإلا لما حرّم الاسلام عملهم , كما سبق وذكرت

صورة يوسف ليمود
الفنانة المبدعة / أماني
تحية من القلب .. وبعد ..
لا شك أن إثارة كل هذه التعليقات ؛ دون أن يشتبك تعليق واحد منها مع أية لوحة ح ليبين الأثر الذي تركته ؛ ولو بشكل انطباعي ؛ هو دليل علي مدي افتقارنا للكثير من أساسيات التعامل مع اللوحة الفنية التشكيلية ..
لذا وبعيدا عن كل ما قيل ؛ وما قد يقال ؛ أقترح علي سعادتك باعتبارك صاحبة الموضوع ؛ ومالكة لناصيته ؛ وخير من يعبر عنه أن يصاحب اللوحة نوع من التعليق عليها ( تعليقا إبداعيا لا يخلو من نقد إن وجد ) بما يظهر ؛ ويجلي للآخر جماليات قد تخفي عليه .. بمعني آخر ؛ أقترح قراءة للوحة ؛ ويكفيني في كل مرة لوحة واحدة مع قراءة لها ؛ فذلك في رأيَ المتواضع سينمي في الرائي ذائقة الرؤية ؛ التي من شأنها أيضا أن تفتح له مجال الرؤيا علي مصراعيه ..
شكري ؛ وتقديري ؛ واحترامي
محمود عبد الصمد زكريا
صورة محمود عبد الصمد
الأنيقة أماني
أحييك
أسرني هذا الفن المميز
حيث أنني من عشاق الفن التجريدي
شكرا لامتاعي به
سهيلة بورزق
صورة سهيلة بورزق
الأستاذة الرقيقة سهيلة بورزق
أسعدنى رأيك للغاية  
أحييك على حسن تذوقك وحسك الفني الراقى

أمانى
صورة أمانى على فهمى
الأستاذ الفاضل
محمود عبد الصمد زكريا

مما لا شك فيه أن إقتراحك موضوع فى الإعتبار
كل الشكر والتقدير

أمانى
صورة أمانى على فهمى