الضجر هو الشيطان ... أراء في المسرح




الضجر هو الشيطان
أراء في المسرح
بيتر بروك
ترجمة وتقديم
د. محمد سيف
(الأخيرة)



الشعور بغية الفهم

ومن أجل قول ذلك، فإننا لا نستطيع أن نطلب من الممثل الذي يمثل بروسبيرو أن يصل إلى مكنوناتها الشخصية حتى لو أستغرق التحضير عدة أسابيع. انه يتوجب عليه أن يعبرَّ ويتجاوز آلاف الأشياء في فهمه، أن " يتمرن "، " يتمرن "، " يتمرن " مثلما يقول جان رينوار. أن يشعر في دواخله نفسها، بغية أن يفهم الكيفية التي يقول فيها جملة تبدو جميلة وشعرية بحيث يكون التعبير فيها فريدا ونابعا من إيمانه الأكثر عمقاً.

إن ما ينطق به بروسبيرو بمثابة درس حياته الجوهري الذي تعلمه خلال حياة بكاملها، وإن هذا هو ما يريد أن ينقله إلى فردينا ند. فإذا عثر الممثل على الموقف المتقن، فهذا يعني إن الجملة سترن بشكل طبيعي، وذلك لان هذا هو ما يريد أن يقوله بروسبيرو ولا شئ آخر. أما إذا لم يتوصل لذلك، فسيكون بيتا شعريا جميلا، وجملة من جمل المؤلف وسنكون نحن من جديد داخل مسرح برجوازي مميت وغير محتمل.

إنني لا ازعم أن الممثل يستطيع أن يصل إلى هذا كل يوم ولكن الهدف هو هذه اللحظة حيث، من خلال الطرق، والأساليب، والجداول الدائمة التغيير والتقلب، سيكون هناك حقيقة طبيعية خلف هذا الذي يقوله.

إن الممثل يستطيع أن يصل، شرط أن يعثر على تلك العلاقة بين الحرية في البحث وصرامة الشكل الذي تصوره الورقة. إن هذا الشكل لا يدل ولا يشير إلى كيفية القول، ولا إلى كيفية التمثيل، وإنما هو يساعدنا ببساطة على الفهم.

إذا قمت الآن من جديد بفعل ما قمنا به منذ قليل ، فسيكون ذلك، على الأقل عمل طالب وليس تمثيلاً. يجب العثور على هذا الشكل الآخر الذي هو تمثيل الممثل الذي يخضع إلى فهمه العام للمسرحية، والذي يتطور تدريجيا على طول فترة التمرين …

قطع الأعشاب الميتة

يوجد في النص الذي نحن بصدد التقرب منه وملامسته، فخ تمكنا من اكتشافه أثناء التمرين، والذي يشتمل على توضيح ما يتعلق بالمقطع الحزين وذلك لان موسيقى الجمل في الظاهر هي عبارة عن إيقاع مسيرة جنائزية، لأنه في يوم من الأيام كل شئ سوف يذوب ويتحول إلى قطرات من ندى. " لن تخلّف هباءة واحدة وراءها، إنما نحن مادة كالتي تصنع الأحلام منها، وحياتنا الضئيلة تحدّها نومة من طرفيها ". إن هذا المقطع مغر جدا إلى درجة بحيث اسمعه دائما وهو يؤدى من قبل ممثلين بطريقة تبعث على الحزن والكابة. غير إن هذا المقطع وبكل بساطة يعني في سياق العلاقة ما بين بروسبيرو وفرديناند، بأن كل شئ سوف يختفي ولكن يجب عدم البكاء كثيرا.

إذن، إن دور المخرج لا يختصر نفسه في القول الممثل كيف يمثل، وإنما في خلق فضاء خالٍ حيث ستكون العوائق فيه غائبة أو بالأحرى منظفة. أن يقوم المخرج بعمل البستاني أو الجناينيّ، يقطع الأعشاب الميتة لكي يستطيع الممثل، خلال عدة أسابيع، أن يستمر في العثور على روابط خفية ما بين هذا المقطع والبداية، والوسط ونهاية المسرحية، حتى يعثر في أحد الايام الجميلة، مع الجمهور في لحظة من اللحظات على السبب الحقيقي الذي يختفي وراء قوله هذا. عندئذ سيكون العالم كله مقتنعا، وذلك لان الإيقاع سيكون متقناً، والشكل سيكون متقناً أيضا وسوف لا تكون له اية علاقة مع هذا الذي سوف نتكهن به أثناء التحليل البسيط حول الطاولة. إن هذا العمل حول الطاولة لا يمكن أن يكون إلا أداة لتنظيف الأرضية لهذه الأداة الأخرى التي تمتلك الحدس. إن التنظيف عملية ضرورية إذا شئنا أن نجنب الممثل عملية التورط العمياء، الخانقة للفوارق الدقيقة والخافية للمعنى الحقيقي.

تكنيك في خدمة الحيوية

لا حظوا إن شكسبير، بعد إن كتب كل هذا، يقود المتفرج إلى الحياة الطبيعية. بعد الجملة القوية جداً " وحياتنا الضئيلة تحدّها نومة من طرفيها " يضيف " سيدي، إني مبتلى " باللحظة، يعود إلى الحياة العادية مع تغير جديد في النهج.

إن هذا يسمح لنا بالعودة من جديد لتأمل الاختلاف ما بين هاوٍ ومحترف. ربما يستطيع الهاوي أن يتفهم جميع هذه العناصر ولكن في محاولته لاقتفاء أثرها يجد نفسه في حالة مشابهة لحالة عازف الكمان الذي عليه أن يتابع المتغيرات السريعة جدا، دون أن يملك المهارة المطلوبة.

من اجل اقتفاء اثر كل ذلك داخليا، وفي هذه المنطقة بالذات حيث مخيلة الممثل، وإبداعه يرتبطان بالصوت والجسد، فإن هذا يتطلب في الحقيقة، مرونة عظيمة، وخفة حركة لا يملكها الإنسان العادي. إن هذا في معظمه هو نتيجة من نتائج عمل التكنيك. ولكن التكنيك إن وجد هنا، فمن اجل أن يبقى الكل حيوياً، وطرياً، وجاهزاً، ومتهيئاً لان يضع نفسه في خدمة مأرب وهدف من الأهداف. انه على خلاف المغني الذي نطلب منه أن يؤدي بصوته، الذي هو أداة غير دقيقة، شيئا دقيقاً، فإن عمل الممثل يتطلب امتلاك الإمكانيات التي من المستحيل تعيينها، وترميزها، ولكنها، تستطيع أن تنتعش بواسطة سلسلة المحاولات التي تطرقنا إلى بعض أشكالها.

- أتمنى أن أعرج ثانية على " المسرح المقدس ". لقد تطرقتم في حديثكم إلى التجارب التي انطوت على نقل اكبر كمية ممكنة من الانفعال. بأقل ما يمكن من الإمكانيات. هل بإمكانكم أن تحدثونا عن ذلك ؟

التفصيل والنوعية

لقد تطرقنا إلى هذا منذ فليل في محاولتنا الصغيرة لكي نلامس الحساسية الأكثر رقة باقل حركة لليد. انه من الضروري جدا رؤية الكيفية التي يمكن أن تكون فيها اقل واصغر حركة خالية أو ممتلئة، مثل الجملة تماما. نستطيع أن نقول " يوم سعيد " لشخص ما من غير أن نقول لا " يوم " ولا " سعيد "، بل حتى من دون التوجه بالكلام إليه. نستطيع أن نصافح اليد بطريقة أوتوماتيكية أو بإخلاص … لقد كان لنا حول هذا الموضوع، عندما سافرنا، جدل ومحادثات كثيرة وكبيرة مع علماء يبحثون في اصل الجنس البشري وتطوره وأعرافه وعاداته ومعتقداته. بالنسبة لهم، إن الاختلاف بين حركة مصافحة اليد وحركة السلام على الطريقة الهندية، بضم الأيادي إلى بعض، هو اختلاف ( ثقافي). من وجهة نظر الممثل، إن هذا ليس له أية أهمية. نحن نعرف، انه من الممكن أن تكون منافقاً، أو مخلصاً، بحركة أو بأخرى. نستطيع أن نكون مطلعين جدا ومتمكنين من نوعية الحركة، حتى وإن كانت هذه الأخيرة لا تنتمي إلينا ثقافيا.

على الممثل أن يعلم، إن الحركة مهما كانت، فإنه يستطيع أن يجعلها شعوريا مليئة بالمعاني الحقيقية.

إن النوعية توجد في التفاصيل. وإن حضور الممثل، هو الذي يعطي النوعية والخصوصية مسمعه، لنظرته، شيئا غامضاً نوعا ما، ولكن في جزء منه فحسب. إن ليس هذا بخارج كليا عن إمكانيته الشعورية والإرادية. إن بإمكانه العثور على هذا الحضور انطلاقا من بعض الصمت الداخلي له. إن ما نطلق عليه " المسرح المقدس "، اللامرئي، ينطلق من هذا الصمت، الذي انطلاقا منه من الممكن ابتكار وخلق كل أنواع الحركات. في هذه الحالة. حتى الذي يسكن الإسكيمو سيفهم إذا كانت هذه الحركة هندية، أو أفريقية، هي حركة ترحيب أو حركة عدائية. بإمكاننا أن نشحن أيّ حركة كانت أو أية صوت كان بهذه الطريقة، أو نمتنع عن القيام به أو بها. إن كل شأن أو مسألة لها تفاصيل ! ونوعية !

هل أجبت على أسئلة هذا الصباح جميعها ؟

أرى إنكم تلتزمون الصمت الآن …

نحن نعلم إن العمل الحقيقي لمصارع الثيران في حلبات المصارعة، يكمن في السياق الطويل الذي يفضي إلى اللحظة المعينة التي نرى فيها الثور بلا حركة. وبما إننا لا نريد أن نذهب بعيدا، أيّ حتى الموت، بإمكاننا أن نتوقف هنا.

(صمت)

(تصفيق.)

محتويات الكتاب

الموضوع الصفحة

مقدمة المترجم ……………………………………………………………………
مقدمة ……………………………………………………………………………………….

اليوم الاول………………………………………………………………………..

اليوم الثاني………………………………………………………………………..


ملاحظة:

لقد تركت تحديد الصفحات لما بعد التنضيد واختيار حجم الكتاب. رجاءا مراعاة ذلك قبل طبع الكتاب، وشكرا.

الغلاف الخلفي.

في المسرح، الضجر مثل الشيطان .. بإمكانه أن ينبثق في أية لحظة. من اللاشيء يقفز إلى الوجه. إنه يراقب .. يترصد بشراهة .. يبحث عن اللحظة التي ينزلق فيها بصورة غير مرئية، إلى داخل الفعل .. إلى داخل الحركة، إلى داخل الجملة.

في المسرح، بمجرد ما يتسرب الضجر إلى داخلي، إشارة حمراء تشتعل !

بيتر بروك
*
التقى "بيتر بروك" بتاريخ 9 و10 آذار، 1991 في باريس، مع معلمين وفنانين مسؤولين عن دروس "المسرح والتعبير الدرامي" للمرحلة الإعدادية في العديد من الثانويات الفرنسية للتأمل في كتاب "الفضاء الخالي" الصادر عن "دار نشر " Seuil ". كيف نعيد كتابياً هذا الدرس المسرحي لبتر بروك، بمحافظتنا على غياب الدُغماتيّة والابتهاج بفكرة ما زالت تعيش حركة مستمرة ؟ لقد حاولنا، وبكل بساطة، أن نحافظ على طابعها الحيوي- الاندفاع الحيوي- باحترامنا تسلسل وإيقاع هذا اللقاء، وترقيم التمارين الصغيرة، وأسئلة المشتركين وبعض الاستراحات. بهذه الذهنية تتنزه هذه الكتابة في الفضاء المسرحي محافظة على تلقائية التبادل.


[1]- مارتن اسلن، مقدمة كتاب الفضاء الخالي، تأليف بيتر بروك، ترجمة سامي عبد الحميد، مطبعة جامعة بغداد، 1983.

[2] - الفضاء الخالي، بيتر بروك، دار نشر Seuil ، 1977، صفحة 25.

[3] - النو No: مسرح ياباني، يحتوي على: الحركات الميم وليس البانتوميم ولكن هذا لا يمنع إن وجد أو تخلل عروضه، الغناء و الرقص، وتصاحبه جوقة وبعض الآلات الموسيقية. ولقد عرف هذا النوع من المسرح في القرن XIV بفضل جهود الممثلين والمعلمين كانت. آمي Kan.ami و زي مي Zeami اليابانيين الذين مزالا حتى يومنا هذا يعملان في حقله.

[4] - البايوميكانيك: نظرية مسرحية وضعها الممثل والمخرج الروسي فيزفولد ما يرهولد 1874-1904) ) لتدريب جسم الممثل.

[5] - Le happeninghالواقعة: عمل تمثيلي أمريكي الأصل يتطلب اشتراك الجمهور فعليا في التمثيل، وتكون الغاية منه إثارة أحداث تؤدي إلى خلق اثر فني مرتجل.

[6] -ميرس كيننغ هام Merce Cunningham: راقص ومصمم بالية أمريكي معاصر.

[7] -غروتوفسكي jerzy Grotowiski : مخرج مسرحي بولندي معاصر نادى بنظرية المسرح الفقير التي أسسها على أساس الرجوع إلى جوهر المسرح، إلى اصل نشوئه حيث لم يكن العنصر الأساسي فيه إلا الممثل.

[8] - الفودو Voodo: ديانة يعتنقها في العادة أهالي جزر هاييتي.

[9] - الشابلني: نسبة إلى الممثل العملاق شارلي شابلن

[10] -بروسبيرو: شخصية من شخصيات مسرحية العاصفة، آخر مسرحيات شكسبير المسرحية.

[11] - بول سكوفيلد: ممثل إنكليزي متقدم حاز على شهرة واسعة في السينما أو المسرح عام 1960 .

[12] - مسرح البوف دي نورد: واحد من المسارح التجريبية المهمة في باريس التي يشرف على أدارتها وبرنامجها المسرحي المخرج والباحث المسرحي بيتر بروك."المترجم"

[13] - soweto منطقة كبيرة خاصة بالسود في ضواحي جونسبيرغ، في أفريقيا السوداء، يسكن فيها اكثر من 1000.000 نسمة."المترجم"

[14] -Township[14]: مناطق سكانية في أفريقيا السوداء، خاصة بالزنوج فقط ."المترجم"

[15] - ويقصد هنا بروك المشهد الذي دارَّ منذ قليل بين الشخصين/المترجم.

[16] - يقصد بروك،إن نظرة الآخرين إلينا تؤثر على تصرفاتنا لأننا نشعر بالمسؤولية اتجاههم/المترجم.

[17] - الزين Zen : كلمة يابانية، وتشير إلى طائفة بوذية " قدمت من الصين في القرن الثالث عشر XIII " ويستحوذ التأمل في طقوسها على المكانة الأولى . وهذه المجموعة تبحث في وعن الجمال، وأدت إلى تطور الفن الياباني/المترجم.

[18] - أسطورة هندية

[19] - نفهم من كلام بيتر بروك أن التمرين الذي اقترحه منذ قليل، أي في فترة ما قبل الاستراحة، قد نفذ من قبل امرأتين، لهذا نراه في هذا المقطع يوضح ذلك وهذا ما لم يفعله منذ قليل، لان العبرة من التمرين بالنسبة له، ليس في أن يكون الشخصان رجلا و امرأة أو رجلين أو امرأتين وإنما شيء آخر يحاول أن يشرحه في هذا المقطع بالذات./المترجم

[20] -Dreyer: مخرج سينمائي دنماركي الجنسية، من مواليد كوبنهاكن ولد في عام 1889-1968 وقد اخرج فيلم "رغبة جان دارك" عام 1928./المترجم

[21] - برج بيز Pise: يوجد برج بيز في مدينة توكسان الإيطالية. ويعتبر واحداً من النصب التذكارية المشهورة في إيطاليا التي عرفت بمعماريتها الخاصة. ولقد انشئ هذا البرج في القرن الثالث عشر، ويسمى بالإضافة إلى اسمه الاول بالبرج المائل لميلانه بطريقة تدعو للاندهاش والتعجب من الناحية المعمارية./المترجم

[22] - دار يوف Dariof:

[23] - البوف Des Bouffes: البوف هو المقطع الاول من المسرح الذي يديره بروك في باريس وهو في هذه الصفحات مثلما قرأنا يتحدث عنه ولكن كلمة البوف تعني أيضا باللغة الفرنسية الأكل، ولهذا نراه يقول لنذهب للأكل./المترجم

[24] - الكاتكلي: هو مسرح يختص بالرقص الكلاسيكي، ويقع في منطقة كيرلا في الهند/ المترجم.

*- جان كلود كاغير: مؤلف ودراماتوج مسرحي خاص جدا للكثير من الأعمال التي قدمها بيتر يروك في باريس. ولقد عمل معه على أعداد وتشذيب أوبرا كارمن التي حولها جورج بيزه من قصة طويلة الكاتب الفرنسي ميريميه إلى أوبرا غنائية تحتوي على ثلاثمائة شخصية/المترجم.

**- ماريوس كونستان: مؤلف موسيقي فرنسي، اشتغل مع بيتر بروك وجان كلود كاغير في الأعداد الموسيقي لاوبرا كارمن/المترجم.

***- مؤلف موسيقي ألف أوبرا كارمن/المترجم.

****- تاركوفسكي: مخرج سينمائي روسي، مشهور برؤاه وتوجهاته السينمائية الجديدة .

[25] - الباروكي: هو ما يتعلق أو يتسم بأسلوب فني ساد بخاصة في القرن السابع عشر وتميز بالزخارف والحركة والحرية في الشكل. المترجم

والباروكية، هي أسلوب في التعبير الفني أدبا وبناءا، وهو يخالف الأسلوب الإتباعي/المترجم.

* -الاستعرائية: هي نزعة مَرَضية إلى تعرية العورة. المترجم

[26] - الشارما : في الهند، صومعة يجتمع فيها التلاميذ حول شيخ روحي. /المترجم

[27] - جوائز السيزار: احتفال سنوي تقيمه الأوساط المسؤولة عن المسرح في باريس لتقيم احسن العروض التي قدمت في الموسم المسرحي من كل سنة.

[28] - جان رينوار: مخرج سينمائي فرنسي.

[29] - ميشيل سيمون: ممثل فرنسي مشهور.

[30] - جوفه": ممثل ومخرج فرنسي ومدير مسرح الشانزليزيه ( 1887- 1951 باريس). ولقد كانت بدايته الفنية الحقيقية مع جاك كوبو في فرقة مسرح الفيو كولومبية. /المترجم

[31] - أثناء القاء هذه المحاضرة، كانت هناك اضطرابات وهيجان في يوغسلافيا وقد لحق هذه الحالة من الفوضى والتنظيف العرقي مباشرة حرب شنتها قوى الحلف الأطلسي ضد يوغسلافيا.

* - فلسفة بروسبيرو هي إن الحياة لحظة من حلم يقظة، بين فترتين من نوم طويل./المترجم

*- البحر الإسكندريّ: بحر شعري يتألف من اثني عشر مقطعا صوتيا./المترجم


صورة سماح يحيى